تعز..وقفة احتجاجية لضحايا الألغام ومنظمات مجتمع مدني تطالب بالتحقيق فيما ورد بالتقرير الحقوقي "دعم الموت"
السبت 12 نوفمبر ,2022 الساعة: 05:18 مساءً
خاص

شهدت محافظة تعز، اليوم السبت، وقفة احتجاجية لضحايا الألغام ومنظمات المجتمع المدني، للمطالبة بالتحقيق فيما ورد بالتقرير الحقوقي "دعم الموت" الذي كشف عن تقديم الأمم المتحدة دعم كبير لمليشيا الحوثي في مجال زراعة الالغام. 

وكان التقرير الصادر مؤخراً عن الهيئة لوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات هود- إقليم سبأ، ومنظمة يمن رايتس للحقوق والتنمية، ومنظمة شهود لحقوق الإنسان، ومنظمة حريتي للتنمية وحقوق الإنسان، ومنظمة عين لحقوق الإنسان، أكد ضلوع منظمات أممية ودولية في دعم وتمويل أنشطة جماعة الحوثي ومشاركتها في صناعة الألغام وزراعتها على نطاق واسع في اليمن. 

وعبر ضحايا الألغام والمنظمات المجتمعية المشاركة في الوقفة عن أسفهم لضلوع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) في دعم جماعة الحوثي تحت غطاء مشاريع نزع الألغام، ودعمها بملايين الدولارات والتدريب الميداني والدعم الفني، رغم إدراكه المسبق بأنها تحمل مشروع موت لليمنيين ولا علاقة لها بالسلام. 

وخلال الوقفة، أكد المحتجون أن هذا الدعم، يخالف القواعد والقوانين الدولية التي تلزم طرف النزاع المسؤول عن استخدم ألغام أرضية بإزالتها وإبطال ضررها على المدنيين، وفي الوقت ذاته يعد مكافأة للمجرمين والقتلة ودعماً مباشراً لهم لتوسيع جرائمهم وتطوير قدراتهم لمضاعفة الأزمة الإنسانية وقتل وإصابة وتشويه المزيد من المدنيين بما فيهم النساء والأطفال. 

وشدد المحتجّون على أن نزع الألغام والعبوات الناسفة في اليمن لا يمكن أن يتم عبر الأيادي الإجرامية التي زرعتها، مضيفين أن "من يدعم هؤلاء القتلة يعد شريكًا أساسيًا في سفك دمائنا جراء الألغام والعبوات المتفجّرة التي تحاصرنا في كل تحركاتنا". 

ودعا المحتجّون الحكومة اليمنية إلى إعادة النظر في تعاملها مع المنظمات الدولية العاملة في اليمن. 

وطالبت الوقفة الحكومة باتخاذ إجراءات عملية لضمان عدم تحويل المساعدات الدولية لتعزيز القدرات العسكرية للمليشيات المسلحة والإضرار بحياة المدنيين ومعيشتهم. 

كما طالب المشاركون في الوقفة، الأمم المتحدة بسرعة التحقيق في الوقائع التي أوردها تقرير "دعم الموت" بشأن ضلوع منظمات أممية في دعم جماعة الحوثي لزراعة الالغام وتصنيعها وتطويرها، وكذا التحقيق في ما كشفه التقرير عن ضلوع موظفين أمميين في ارتكاب قضايا فساد مالي وإداري وتواطؤ مع الجماعة الحوثية للإضرار بمصالح اليمنيين والمصالح العليا للبلاد. 

ودعوا كل الجهات الحقوقية والإعلامية وكل المهتمين بحقوق الإنسان لرصد وتوثيق مخالفات كل الجهات المحلية والدولية التي تمس حياة اليمنيين ومعيشتهم وتقديم من ثبت مشاركته في جرائم قتل وتجويع المدنيين للمحاكمات العادلة. 

وكان تقرير "دعم الموت" قد كشف عن تقديم الأمم المتحدة (15) منحة مالية لجماعة الحوثي عبر البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة تحت يافطة إنسانية متمثلة بمشاريع نزع الألغام، وبقيمة إجمالية قدرها (167.221.136) $ بين (2016م – 2022م). 

كما كشف عن تسليم الأمم المتحدة للحوثيين (420) سيارة حديثة عبر الوكالات الأممية بحجة مكافحة الألغام وتحت مسميات مختلفة منها "الخدمات الإسعافية" و"خدمات الرش". 

وأضاف التقرير أن منظمة اليونسيف وجهات أممية أخرى مولت (60) نشاطا وفعالية حوثية منها (46) دورة تدريبية لعناصر حوثية تحت مسمى "حملات التوعية بمخاطر الألغام" من ضمنها (3) حملات توعية زعمت تنفيذها في (أمانة العاصمة، ريمة، المحويت) رغم أنها لم تكن ساحة للمواجهات ولم تشهد أي عملية زراعة للألغام منذ اندلاع الحرب في البلاد. 

ووثق تقرير "دعم الموت"  قيام جماعة الحوثي بزراعة مليوني لغم وعبوة ناسفة خلال 8 سنوات مضت وتسببت بمقتل (3024) مدنيا بينهم (647) طفلا و(202) امرأة، وإصابة عدد (4231) أخرين بجروح وتشوهات جسدية وإعاقات دائمة بينهم (1032) طفلا و(285) امرأة. كما ألحقت أضرارا كلية وجزئية بعدد (2431) منشأة خاصة و(576) منشأة عامة.



Create Account



Log In Your Account