البرلمان اليمني يعلق على استهداف المنشآت الحيوية ومدونة السلوك الوظيفي الحوثية .. ماذا قال؟
الأحد 13 نوفمبر ,2022 الساعة: 12:35 مساءً
متابعة خاصة

علقت هيئة البرلمان اليمني على الهجمات الإرهابية من قبل مليشيات الحوثي ضد المنشآت النفطية والموانئ الاقتصادية، و مدونة السلوك لموظفي الدولة التي تحمل طابع  عنصري وتخلف وإلغاء للحقوق.

وادانت هيئة رئاسة مجلس النواب(البرلمان اليمني)، بأشد العبارات الهجمات الإرهابية من قبل مليشيات الحوثي الإرهابية ضد المنشآت النفطية والموانئ والاعيان الاقتصادية والأمنية والمدنية في كل من محافظات شبوة وحضرموت وتعز ومأرب ولحج خلال الاسبوع الماضي وآخرها الإعتداء على ميناء قنا.

وطالبت، مجلس القيادة الرئاسي والتحالف إلى القيام بما يلزم لتلقين تلك المليشيات الدروس التي تغل يدها وتدمر قدراتها العسكرية وتكسر شوكتها وتضعها أمام الاستحقاق العادل لخياراتها العدوانية، ولكونها اختارت التصعيد بدلاً عن الانخراط في الهدنة الإنسانية التي استجابت لها قوات الشرعية والتحالف سبيلاً لحقن الدم واستجابة لوساطات المجتمع الدولي والعواصم الشقيقة والصديقة وتقديراً للوضع الانساني المزري الذي خلفته ثمان سنوات من عدون العصابة الحوثية.

واعتبرت الهيئة في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية سبأ، أمس السبت، أن وتيرة التصعيد تنذر بمراحل خطيرة من التهديدات التي تستهدف اليمنيين ودول الجوار وأمن الملاحة البحرية العالمية والتجارة الدولية.

وقالت الهيئة "أن التهديد الصارخ للتجارة البحرية والهجمات المتكررة على الملاحة الدولية يعد انتهاكاً صارخاً للمبادئ الأساسية لقانون البحار، حيث تعرض حرية الملاحة عبر الممرات المائية في المنطقة للخطر وتعيق الوصول إلى الموانئ اليمنية وتفرض حصارا اقتصاديًا وتجويعًا للشعب اليمني".

وأضافت هيئة رئاسة المجلس في بيانها، "إن تلك الاعتداءات وما اصدرته بما يسمى (مدونه السلوك لموظفي الدولة) لما تحمله من عنصريه وتخلف وإلغاء للحقوق والحريات وتخلي عن الدستور والقانون وإذلال للموظفين ليس له نظير ،لم تتجرأ أي عصابه في أي عصور على القيام بمثله، يستعبد الانسان ويلغي عقله وقدرته على التفكير وإيمانه بالشرائع السماوية والقيم والمبادئ والأخلاق والدساتير والقوانين، كما ان قتل الأسر في تعز وغيرها وتدمير المدارس وإطلاق الصواريخ والمسيرات في لحج، والتحليق فوق عدن وسقطرى وعموم محافظات الجمهورية يعد تحديًا صارخًا لليمنيين جميعًا و إهانة للمجتمع الدولي بأسره."

 
واشار البيان، الى أن هذه العصابة بكثرة المداره لها إساءات التقدير وامنت العقوبة فأساءت التصرف دون أن ترعوي عن غيها المتجاسر ودون أن تضع أي اعتبار لاي صوت يدعوها إلى التعقل واوغلت في صلفها، مطمئنة الى انها لن تواجه اي عقاب او ردة فعل من قبل الجميع وان ذلك مدعاه لممارستها العنف وعدم مبالاتها لكل الدعوات.

وشدد بيان الهيئة، على أن التوجهات الحوثية المدمرة تدعو الى اتخاذ خطوات عسكرية جادة توقف غي الحوثيين وتستعيد الدولة وتؤمن الشعب اليمني، لأن عصابة الحوثي قد أوغلت بما تقوم به من أعمال عدوانية شنيعة وتهديدها الأمن والسلم، والممرات المائية والموانئ، وقتلها النساء والأطفال والشيوخ بالمخيمات والمساكن الآمنة وهدمها للآسر.

 
لتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن دعوات السلام وخياراته ليست في أجندتها ولا مكان لها بقناعتها ولا تتعامل معها بروح المسؤولية لأنها عصابة سلوكها التدمير لكلما على الأرض وللقيم والثقافات، ولا تؤمن بدستور ولا قانون ولا بالمعاهدات ولا الاتفاقات الدولية ولا بالحقوق ولا بالحريات وقد جاءت مدونة السلوك التي اصدرتها هذه العصابة بشأن موظفي الدولة لتقدم شاهداً جديداً على إجرام هذه العصابة وعنصريتها، وأنها تعيد الشعب اليمني إلى العصر الحجري وإلى الخرافات والبدع وإلى هراء الأقوال.

 
وهو ما يدعو كل المراهنين على خيار السلام مع الحوثي او المستمرون بالحديث عن الهدن إلى تعديل قناعاتهم بان الاستمرار بالحديث عن ذلك في ظل الممارسات الحوثية هو إضراراً جسيماً بالشعب اليمني وانتهاكاً صارخاً لحقه في الحياة وعملًا عبثيًا ليس إلا لان أي حديث عن السلام مع الحوثي قد ثبت فشله منذ ستوكهولم وحتى الان ومشاورات جنيف وبيل والكويت لأن فاقد الشيء لا يعطيه.

 
ودعت هيئة البرلمان مجلس القيادة الرئاسي إلى سرعة اتخاذ القرار لردع أعمال الحوثي واستعادة الدولة بمختلف الوسائل بمقدمتها العسكرية من خلال تحريك جميع الجبهات وانقاذ الشعب اليمني من الجرائم التي يمارسها الحوثي يوميًا وعلى مرأى ومسمع من العالم وإيقاف وصول كل ما يقدم من عوائد مالية للحوثي ويوفر له أسباب البقاء والاستقواء.

 
كما دعت الهيئة، التحالف العربي لدعم الشرعية والعالم العربي لتلبية دعوات اخوانهم اليمنيين والاستمرار في نصرتهم لإسقاط المشروع الايراني واستعادة دولته ونظامه السياسي الذي عبثت به عصابة الحوثي لأن ما يقدم لشعبنا مما يسمى بجرع السلام التي يقدمها الغربيون والمبعوث الدولي ماهي إلا مضيعة للوقت وأشبه (بـسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا).


ووجه مجلس النواب دعوته، لكل برلمانات العالم وإلى الدول والمنظمات المحبة للسلام إلى اتخاذ موقف بإدانة الإعتداءات المتكررة للحوثي واتخاذ مجلس الامن لقرار رادع لهذه العصابة يحمي الأرض والانسان والاقتصاد والممرات المائية والتجارة الدولية.

وقال البيان "نكرر إدانتنا لكل ما تقوم به عصابة الحوثي وننتظر من كل اشقائنا وأصدقائنا إتخاذ المواقف التي تعيد الحق إلى نصابة وتوقف البغي والعدوان وهمجيه هذه العصابة وسلوكها المدمر والأصابع التي تحركها في طهران".


Create Account



Log In Your Account