قال إن الحرب عطلت اتفاقية تطوير ميناء عدن ودفعت بلاده للإنسحاب من اليمن ..القائم بأعمال السفير الصيني في حوار مع الحرف 28: ندعم الشرعية ووحدة البلاد واستقلالها وقواتنا الموجودة في خليج عدن لحماية السفن التجارية
الأربعاء 16 نوفمبر ,2022 الساعة: 07:53 مساءً
الحرف28 - حوار : توفيق السامعي

تحرص الدبلوماسية الصينية على الإنهماك في المشاغل ذات الأهمية للعملاق العالمي الناهض على المسرح الدولي، لكنها تنتهج استراتيجية تقوم دائما على التحفظ غالبا وعدم الخوض في الشؤون الداخلية للبلدان لإدارة علاقات متوازنة مع الجميع. 

ولطالما التزمت الصين سياسة هادئة تبدو أقرب للبلد المحايد في خضم الحرب التي تمزق اليمن منذ قرابة 8 سنوات،رغم تأكيدها المستمر على دعمها للحكومة الشرعية ووحدة أراضي اليمن واستقلالها. 

لقد  ترددت طوال فترة الصراع في اليمن الكثير من الأطروحات لمحللين كثر يرجعون سبب الحرب إلى رغبة إقلمية بحرمان اليمن من فرصة نهوض كبيرة كان يمكن أن تحوزها كدولة محورية في طريق الحرير البحري الصيني القديم الجديد، فضلا عن الميزة الإستراتجية لميناء عدن غير القابلة للمنافسة في طريق الملاحة والتجارة العالمي الرئيسي.  

في هذا الحوار القصير الذي أجراه الزميل توفيق السامعي مع السيد شاو تشنغ القائم بأعمال السفير الصيني لدى اليمن، يعيد الرجل التأكيد على الموقف السياسي الحذر و الثابت لبكين من الحرب في اليمن.  


في العاصمة السعودية الرياض حيث تعمل كل سفارات الدول وبعثاتها الدبلوماسية المعتمدة لدى اليمن من هناك، تحدث السيد تشنغ إلى الحرف 28 عن المشروع الصيني الضخم الذي يفترض أن تكون اليمن جزءا منه.


 كما يتحدث الرجل هنا في عجالة كيف حرمت الحرب اليمن من تنفيذ اتفاقية تطوير ميناء عدن والاستفادة من مشروع طريق الحرير البحري، وموقف الصين من الحرب، فضلا عن الوجود العسكري الصيني بالقرب من باب المندب، وهذه حصيلة اللقاء:



- بداية سعادة القائم بأعمال السفير الصيني شاو تشنغ أهلاً وسهلاً بكم، وأنا سعيد بإجراء هذ اللقاء معكم، وأرحب بكم عبر موقع الحرف28 . 
السؤال الأول ابدأه من حيث العلاقات التجارية والسياسية اليمنية – الصينية، والتي بدأت - حسب إطلاعنا- منذ عهد الملكة بلقيس ملكة سبأ في القرن التاسع قبل الميلاد، حينما بدأت بمعرفة طريق اليمن وأهميته التجارية والجغرافية، ومن ثم بِدأ التعرف على هذا الطريق الذي سيصبح معروفا في ما بتسمية "طريق الحرير".. ما الذي يمثله هذا الأمر للصين؟ 


كما قلت إن العلاقة الصينية - اليمنية علاقة طويلة وقديمة ومستمرة لآلاف السنين، ولدينا النقاط المتشابهة في التاريخ وفي مجالات أخرى. إن طريق الحرير القديم ربط الدولتين القديمتين، وفي الصين كان البحار الصيني "تشنخ خها" قاد أسطوله ووصل إلى عدن. 


 - طريق الحرير يمثل اليوم بوصلة الصين التجارية وعلى إثره قامت أزمات دولية وحروب منها الحرب في اليمن، ونعتقد أن هذه الحرب كانت سبباً من أسباب الحرب الكثيرة في اليمن لقطع الخط على طريق الحرير الصيني نظراً لموقع اليمن الاستراتيجي، كيف تنظرون لهذا الأمر؟


إن مبادرة الحزام وطريق الحرير الصيني تحظى بترحيب واحترام من كل شعوب العالم، وحالياً وقعت الحكومة الصينية الإتفاقيات ومذكرات التفاهم مع أكثر من مئة دولة ومنظمة تحت مبادرة الحزام والطريق، ومن ضمنها أكثر من 20 دولة عربية، واليمن وقعت مذكرة تفاهم مع الحكومة الصينية في عام 2019. تأتي مبادرة الحزام والطريق بفوائد ملموسة وكبيرة لشعوب الدول المطلة على هذه المبادرة في مجال البناء والطرق والجسور، ونتمنى أن يشارك اليمن في مبادرة الحزام والطريق بعد انتهاء الحرب واستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، وفي ذلك الوقت يمكن لليمن لعب دور غير قليل واستغلال إمكانياتها الكبيرة في الموارد والمواقع الجغرافية لمبادرة الحزام والطريق. هذا سيجعل طريق الحرير القديم أكثر إشراقاً، وكذا إحياء الطريق القديم. 


- عذراً على المقاطعة..حول هذه النقطة تحديداً لا بد أن يكون للصين دور ومساهمة في العمل على إنهاء الحرب في اليمن كقوة دولية عظمى من ضمن القوى الخمس المتحكمة في العالم، وأيضاً اسهاماتها الاستثمارية في اليمن عن طريق هذا الطريق الهام؛ لأن اليمن نقطة الارتكاز الهامة في هذا الطريق عبر السواحل الجنوبية في البحر العربي والغربية في البحر الأحمر، وباب المندب الأهم عالمياً ومدخل أفريقيا حيث الاستثمارات الصينية الضخمة؟  



الحكومة الصينية تدعم الحكومة اليمنية الشرعية بشكل ثابت، وتدعم استقلاله وسيادته وسلامة أراضيه ووحدته، ودائماً ندعو كل الأطراف للتوصل إلى الحلول وتمديد وتوسيع الهدنة، وأيضاً ندعم جهود المبعوث الأممي، خاصة أننا من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن.

ندعم ونحث كل الأطراف إلى التوصل لحل سياسي في مختلف المناسبات سواء في الأمم المتحدة أو المناسبات الأخرى، ونقوم بالحث على التفاوض والتصالح بين مختلف الأطراف.  في السابق كانت توجد العديد من المشاريع الصينية، ولكن بسبب الحرب اضطررنا للانسحاب من اليمن، ونأمل أن يحل السلام والأمن والاستقرار في اليمن مما يتيح الأجواء المناسبة لعودة المستثمرين ومن ضمنهم المستثمرون الصينيون إلى اليمن.



   - الحقيقة إن طريق الحرير قديم جداً مثل رابطاً بين اليمن والصين وعاد بالمصالح الاستثمارية المشتركة للشعبين الصديقين، وهو طريق هام جداً، اليوم دور الصين في إعادة إحياء هذا الطريق يحتم عليها أيضاً مساعدة الحكومة اليمنية في التخلص من الحرب والمشكلة القائمة في اليمن، ونأمل أن يكون لكم دور فعال في دعم الحكومة اليمنية مثلما دعمتم حكومة أبي أحمد في أثيوبيا للتخلص من مشكلتها لأنها نفس الأجندة الدولية لعرقلة طريق الحرير في اليمن؟


كما 
قلت إن الصين تدعم الحكومة اليمنية الشرعية بشكل ثابت، وندعو كل الأطراف لبذل الجهود للتوصل للحل السلمي عبر الحوار، والتوصل حالياً الى تمديد وتوسيع الهدنة، ونبذل الجهود مع مختلف الأطراف لتحقيق السلام في اليمن بشكل مبكر. إن مبادرة الحزام والطريق الصينية تعتبر مبادرة عامة في كل الدول، وحالياً أكثر من 140 دولة ومنظمة شاركت في هذه المبادرة أو وقعت الاتفاقيات ومذكرات تفاهم مع الصين ومن ضمنها دول مثل أثيوبيا وأيضاً كمبوديا في داخل القارة الأفريقية، ومهما كان حجم الدور كبيراً أو صغيراً فإن الصين تحرص على التعاون معها بشكل متساوٍ. لقد زرت أثيوبيا عدة مرات، ولقد رأيت في أديس أبابا الكثير من الطرق والجسور التي قامت ببنائها الصين وخاصة الطريق الأعلى، فهذا يدل على الفوائد التي تأتي بها مبادرة الحزام والطريق للدول المشرفة على هذه المبادرة. وأتمنى من صميم القلب أن يحل السلام في اليمن لتحويل المزايا الجغرافية والموقع الجغرافي والموارد الطبيعية والموارد البشرية إلى فوائد ملموسة للشعب اليمني.


- كان هناك عقود يمنية صينية للاستثمار وإصلاح ميناء عدن وتعميقه، وقعت مع الرئيس هادي عام 2013، وتم إيقاف هذه العقود بسبب الحرب، هل يمكن إحياء هذه العقود مستقبلاً؟  


قبل اندلاع الحرب في اليمن كان لدينا الكثير من المشاريع الصينية في اليمن مثل الطريق الصيني والجسر الصيني [يقصد جسر الصداقة في صنعاء]. إن عدد المشاريع التي قدمتها الصين لليمن أكثر من 80 مشروعاً، وأيضاً كنا توصلنا الى اتفاق مشروع في عدن ولكن بسبب الحرب اضطررنا للتوقف. وبعد تولي هذا المنصب لقد طرح علي الكثير من الأصدقاء اليمنيين هذه الأسئلة حول ميناء عدن، وأعتقد إذا تم استعادة الأمن والاستقرار في اليمن هذا سيتيح الأرضية المناسبة لإعادة التعاون بيننا. كما تعرف إن قدرات الشركات الصينية في إعادة بناء الميناء تحتل المرتبة الأولى أو الثانية عالمياً، فإذا سمحت الظروف للعودة إلى اليمن والقيام بالمشاريع المعينة. 


- هل تكون القواعد والشركات الصينية في جيبوتي التي أقيمت مؤخراً هي بديلة عن اليمن مثلاً بسبب ظروف الحرب في اليمن؟ 

نحن في الصين نقوم بالدفع بالتبادل والتعاون مع كل الدول في العالم، لدينا قواعد لوجيستية في جيبوتي، فكما تعرف إن الصين تقوم بعملية مكافحة ضد القرصنة في خليج عدن، وهذا يحتاج إلى خدمة لوجيستية ودعم لوجيستي، ودائماً نحترم سيادة الدول الأخرى ووحدة وسلامة أراضيها.


- عذراً للمقاطعة.. ولكن عمليات القرصنة الصومالية كانت سابقة وانتهت منذ مدة، لكن الدول العظمى كلها حشدت أساطيلها الحربية إلى خليج عدن والبحر العربي بذريعة مواجهة وإنهاء القرصنة، الحقيقة القرصنة انتهت، اليوم هل لهذه القوات أهداف أخرى؟


القوات المسلحة الصينية قوات دعم سلام، وفي عام 2015 قامت القوات الصينية بإجلاء المواطنين الصينيين من اليمن، وأيضا كانت الأساطيل الصينية تقوم بزيارات ودية إلى الدول الأوروبية، وأيضاً تقوم الأساطيل الصينية بحماية السفن التجارية للعبور في خليج عدن، وأعتقد لهذا السبب انخفض عدد القرصنة في خليج عدن أو الملاحة الدولية. فلذلك نقول إن القوات المسلحة الصينية قوات سلام وقوات عدالة.. 


  - ... مقاطعا  : أنا هنا تحدثت بشكل عام عن كل أساطيل القوى الدولية الكبرى وليس فقط عن الأساطيل الصينية..  


لا أستطيع أن أعلق عن أساطيل الدول الأخرى، ولكن بالنسبة إلينا إن أهدافنا الأساسية للأسطول الصيني هو مكافحة القرصنة والحفاظ على استقرار وأمن الملاحة الدولية.


- على العموم أشكرك سعادة "شاو تشنغ" القائم بأعمال السفير الصيني في اليمن، والحقيقة كان لدي الكثير من الأسئلة لكنك أجبت عنها في ثنايا إجاباتك عن الأسئلة السابقة، وأنا سعيد بهذا اللقاء وإجراء لقاءات أخرى مماثلة في المستقبل القريب.


إن شاء الله..   شكراً جزيلاً، كما قلت في مستهل المقابلة: كان البحار الصيني "تشنخ خها" يقود الأسطول باتجاه جنوب غرب ووصل إلى الدول الآسيوية والأفريقية، وتأتي في إطار التجارة والسلام، وحالياً لدينا مبادرة الحزام والطريق ونثق بأن هذه المبادرة ستأتي بالسلام والاستقرار والازدهار للدول المشرفة على هذه المبادرة ودول المنطقة ودول العالم. ونأمل أن يتحقق السلام لليمن وتنتهي الحرب لإتاحة البيئة المناسبة الاقتصادية، وأيضاً أتمنى أن يعرف الشعب اليمني مزيداً من الأخبار والحقائق الصينية عبر موقعكم..


Create Account



Log In Your Account