ناطق الانتقالي يتوعد " بتحرير محافظة حضرموت" وطرد قوات المنطقة العسكرية الأولى منها
الأحد 20 نوفمبر ,2022 الساعة: 10:48 صباحاً
متابعة خاصة

توعد المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي علي عبدالله الكثيري، بدحر القوات الحكومية من محافظة حضرموت.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الثالث لعام 2022م للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا، أمس السبت، بمحافظة حضرموت والذي عقد تحت شعار “تحرير الوادي أولويتنا”، وفق وسائل تابعة الانتقالي.

وزعم الكثيري، أن وادي وصحراء حضرموت سيكون قريبا بيد أهله، الذين يتوقون إلى تحرير أرضهم وإدارة شؤونهم بأنفسهم, مشيرا إلى أن حضرموت تمر بمرحلة مخاض لولادة آمنة وسليمة. وفق قوله.

ودعا الكثيري، أعضاء القيادة المحلية إلى تحمل مسؤولياتهم والاضطلاع بواجباتهم، في رفع الوعي السياسي للجماهير، وكشف أكاذيب تلك القوى، في إشارة منه إلى القوات الحكومية ، التي تعلم ان تحرير حضرموت سيفقدها مصالحها وامتيازاتها، التي تحصل عليها باسم وحدة الفيد والنهب.


وندد بما أعتبرها أساليب دنيئة التي تمارسها بعض القوى ، لتحقيق أهدافها في بقاء التبعية لباب اليمن، مشيرا إلى أن تلك القوى لجأت إلى دغدغة عواطف المواطنين بتبني مشاريع وهمية بعيدة عن الواقع، وإلى التحريض ونشر الفتن بهدف تمزيق النسيج الاجتماعي.



وأشار إلى أن، المجلس الانتقالي لايوجد لديه أي تحفظ تجاه أي جنوبي، مهما كان انتماؤه، ولن يغلق باب الحوار في وجه أي فرد أو مكون.


مؤكدا أن استعادة الدولة الجنوبية بنظامها الفيدرالي، الذي يمنح الجميع الشراكة ويحقق التوازن لجميع أبنائها في إدارة محافظاتهم، هو المشروع الواقعي الذي ينشده أبناء حضرموت، ولن يسمحوا لأحد بعرقلتهم عن تحقيقه، حسب قوله.


يأتي ذلك في ظل مساعي الإمارات للسيطرة على ما تبقى من المحافظات الجنوبية عبر أدواتها ، من أجل الاستمرار في نهب ثروات ومقدرات اليمن بشكل عام والمحافظات الجنوبية على وجه الخصوص.


Create Account



Log In Your Account