منظمة : رصد أكثر من 4 آلاف انتهاك خلال 2022 والحوثيون في مقدمة المنتهكين
السبت 10 ديسمبر ,2022 الساعة: 04:10 مساءً
الحرف28 - خاص

اكدت منظمة سام للحقوق والحريات، إن أطراف الصراع باليمن لا تحترم حقوق الإنسان أو كرامة المواطنين الإنسانية في مختلف أماكن تواجدهم. 

وقال المنظمة إن الأرقام التي رصدتها التقارير الخاصة بحقوق الإنسان في اليمن صادمة. 

وأوضحت أنه تم رصد أكثر من (4000) انتهاكاً خلال العام 2022، شملت تجنيد الأطفال والاعتقال التعسفي و(700)  جريمة قتل، وإصابة ( 1703) ، والاعتداء  على (390) من الممتلكات الخاصة، و (85) اعتداءً على ممتلكات عامة. 

ووفق المنظمة، تتصدر مليشيا الحوثي قائمة المنتهكين بـ (2580) انتهاكاً، وتتحمل الحكومة الشرعية (390) انتهاكاً، و140 حالة انتهاك تتحملها قوات تابعة للإمارات. 

وأشارت المنظمة في بيان لها، إلى أن المرأة اليمنية ما تزال تعاني من فرض قيود متعلقة بحقها الشخصي في السفر واللباس و العمل من قبل جماعة الحوثي 

وأوضحت أنه خلال عام 2022 رصدت أكثر من 100 حالة انتهاك طالت النساء. 

كما شهد العام 2022 استمرار الانتهاكات بحق الصحفيين ونشطاء المجتمع المدني في مناطق سيطرة أطراف الحرب بما فيها حضرموت. 

وقالت المنظمة إن الانتهاكات المتعلقة بالحقوق الاقتصادية والفضاء الإلكتروني استمرت حيث ساهم الفساد في أجهزة الدولة المختلفة والمؤسسات التي تديرها أطراف الصراع. 

ووفق بيان المنظمة، كشفت التقارير عن حجم مهول في المساعدات الإنسانية التي تُرسل للمدنيين حيث تعمل جماعة الحوثي على تجييرها لصالح اقتصاد الحرب والأُسر الداعمة لها، إضافة إلى فساد المساعدات الوهمية، فيما تستمر العوائق في إيصالها احدى التحديات الكبيرة.

في المقابل ساهم تغير المناخ على الحقوق الطبيعية للمواطن اليمني حيث قتلت السيول العشرات من الأشخاص، وأجبرت آخرين على ترك منازلهم وحرمانهم من مزارعهم في محافظات يمنية مختلفة وهذا يستوجب تضافر الجهود المحلية والدولية لتخفيف المعاناة عن المواطن اليمني. 

وطالبت المنظمة بالعمل على تشكيل "تكتل عالمي بعيد عن الاستقطاب السياسي العالمي، لاستعادة كرامة الإنسان اليمني وضمان عدم إفلات منتهكي حقوق الإنسان من العقاب، وإنصاف الضحايا، والانتصار للعدالة". 

وأكدت المنظمة ان المجتمع الدولي قد فشل في حماية وتعزيز حقوق الإنسان في اليمن، وخضعت القرارات الحقوقية في أروقة الأُمم المتحدة للاستقطابات السياسية والمصالح الاقتصادية مما ساهم في  تقويض اي جهود لمحاسبة منتهكي حقوق الإنسان في اليمن. 



Create Account



Log In Your Account