بالأرقام... تقرير حقوقي يوثق الانتهاكات بحق الحريات الدينية والأقليات اليهودية والمسيحية والبهائية
الأحد 25 ديسمبر ,2022 الساعة: 06:53 مساءً
الحرف28 - خاص



أطلق المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) اليوم تقريره حول الحريات الدينية والأقليات في اليمن، والذي يغطي فترة الحرب والصراع وآثارها على الفئات الدينية ودور العبارة. 

وسلط التقرير الضوء على حجم الانتهاكات التي مست الأقليات والحريات الدينية والمذهبية في اليمن، وبيان خطورة ذلك على النسيج المجتمعي والأمني في البلاد. 

وأكد المركز الامريكي للعدالة أن التقرير استند على بيانات دقيقة تم جمعها خلال عملية رصد ميدانية قام بها فريق الراصدين في المركز. 

وينقسم التقرير إلى فصلين رئيسيين، يستعرض الأول منهما الانتهاكات التي تعرضـت لهـا الأقليـات الدينيـة فـي اليمـن مـن أبنــاء الطائفــة اليهوديــة والمســيحية والبهائيــة، والتي كانــت قائمــة علــى أســاس التمييــز الدينــي، فيما يستعرض الفصل الثاني الانتهاكات التي طالت الحريات الدينية والمذهبية في قسمين، يشمل الأول الانتهــاكات التــي طالــت أئمــة وخطبــاء المســاجد، ويستعرض الثاني الانتهاكات التي طالت دور العبادة. 

ووفق التقرير، الأقلية اليهودية تعرضت لعدة انتهاكات من قبل جماعة الحوثي  تمثلت  في الاعتقالات، التهجير القسري، نهب الممتلكات العقارية والمنقولة، إغلاق المدارس الدينية. 

وأوضح التقرير أن عدد الاعتقالات الحوثية بحق الاقلية اليهودية بلع (10) حالات، إلى جانب إغلاق مدرستين تابعتين لها. 

وأضاف أن المليشيا هجرت (64) فردا من أبناء الطائفة اليهودية بشكل قسري ونهبت ممتلكاتهم، ولم يتبقَ منهم في اليمن سوى (6) أشخاص. 

وفيما يتعلق بالطائفة المسيحية، قال التقرير، إنها لـ(7) حالات قتل ارتكبها تنظيما القاعدة وداعش، إضافة إلى حالتي اقتحام وتدمير وحرق كنائس، و(6) حالات اعتقال وتعذيب ارتكبتها جماعة الحوثي، وتورطت الحكومة الشرعية واستخباراتها العسكرية في تعز بـ (3) حالات أخرى. 

اما الطائفة البهائية، فقد مارست جماعة الحوثي عدة انتهاكات بحقها شملت الاعتقالات والتعذيب والمحاكمات ومصادرة للممتلكات والتهجير القسري، وفق التقرير. 

وتحقق فريق التقرير من عدد (71) حالة اعتقال بين ضحاياها (6) أطفال و(20) امرأة، و(25) محاكمة غير عادلة لأفراد بهائيين، صدر في بعضها أحكام بالإعدام ومصادرة الممتلكات. 

وهَجَّرَت جماعة الحوثي (6) أفراد و(25) أسرة إلى خارج اليمن، ونهبت (9) منازل مملوكة للبهائيين ومؤسسات تابعة لهم، واعتقلت (20) امرأة، و(6) أطفال و(45) رجلا. 

أما الانتهاكات على أساس التمييز المذهبي، فقد رصد التقرير ما ارتكبته جماعة الحوثي ضد جماعة السلفيين في قرية دماج في محافظة صعدة. 

وأوضح التقرير أنه وثق (1154 ) انتهاك ،منها (199) حالة قتل بينهم (29) طفل و(4) نساء، وبلغت الإصابات في (599) بينهم (71) طفل و (9) نساء، وتعرضت (33) امرأة للإجهاض بسبب الخوف خلال القصف. 

وتسبب الحصار على قرية دماج بإصابة (113) طفل بجفاف شديد وسوء تغذية، و(67) آخر بالتهابات رئوية، وتضررت (361) من الأعيان المدنية في القرية، منها (6) حالات قصف مساجد، و(346) منزل، و(3) مستشفيات، و(6) آبار مياه، وانتهت وقائع حصار قرية دماج بعملية تهجير واسعة بقوة السلاح، لأكثر من 5 ألف شخص من سكان القرية وطلاب دار الحديث التابع لجماعة السلفيين إلى محافظات عدة. 

وطبقا للتقرير؛ فقد قُتِل (22) من أئمة وخطباء المساجد في محافظات عدن وأبين ولحج الخاضعة لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، و(4) آخرون في محافظة تعز، ووقعت (8) حالات انتهاكات ضد أئمة وخطباء المساجد في مناطق سيطرة جماعة الحوثي، شملت القتل والتعذيب وحالتي حكم بالإعدام. 

وأكد التقرير وقوع (227) حالة اعتقال وإخفاء قسري لأئمة وخطباء المساجد، ارتكبت جماعة الحوثيين (171) منها، والمجلس الانتقالي الجنوبي (39) حالة، والجماعات المسلحة في تعز (12) حالة، والحكومة الشرعية في مأرب (5) حالات، إلى جانب (301) انتهاك متمثلة بعزل خطباء المساجد لأسباب سياسية مارستها جماعة الحوثي في المحافظات التي تسيطر عليها، و(41) حالة في محافظة عدن الخاضعة للمجلس الانتقالي الجنوبي. 

وكشف التقرير عن تفجير جماعة الحوثي (27) مسجد و(15) من مدارس العلوم الدينية في محافظات عدة، في حين وقعت (17) حالة انتهاك بحق المساجد الأثرية، كانت مسؤولية جماعة الحوثي عن (6) منها، والقوات المشتركة في الساحل الغربي عن (5) حالات، وهدمت جماعة أبو العباس في تعز (3) مساجد أثرية، وتنظيم القاعدة (أنصار الشريعة) في محافظة حضرموت (3) مساجد.  

وذكر التقرير أن قصف طيران التحالف تسبب بإحداث أضرار كلية أو جزئية في (46) مسجد في محافظات صنعاء وعدن وصعدة ومأرب والجوف، في حين قصفت جماعة الحوثي (79) مسجدا في محافظات تعز والحديدة ومأرب والبيضاء والجوف وحجة وعدن ولحج  وشبوة. 

وانفردت جماعة الحوثي بتحويل المساجد ودور العبادة الى ثكنات عسكرية وسجون، حيث وثق فريق التقرير تحويل الجماعة (303) مسجدا إلى ثكنات ومخازن أسلحة ومراكز تجميع للمقاتلين في عدة محافظات، واقتحمت (211) مسجدا في المحافظات الشمالية. 

وأضاف التقرير أنه تحقق من ( 1942) حالة استخدام المنابر الدينية للتحريض على العنف والكراهية، تورطت فيها جميع أطراف الصراع محرضة على العنف والقتال والكراهية، وعملت جماعة الحوثي على تغيير أسماء (36) مسجد لأسباب سياسية أو عقائدية منفردة الجماعة بهذا الانتهاك دون بقية الأطراف. 

كما انفردت جماعة الحوثي بمنع إقامة الشعائر الدينية والتضييق عليها، مثل صلاتي التراويح والقيام في شهر رمضان، بواقع (411) حالة، وانفرادها أيضاً بإخضاع موظفي الدولة لدورات مذهبية، بواقع (1113) حالة، مع معاقبة المتخلفين عن الحضور بالفصل من الوظيفة العامة.



Create Account



Log In Your Account