صحيفة: اليمنيون على أعتاب عام جديد من التردي المعيشي
الخميس 29 ديسمبر ,2022 الساعة: 10:41 صباحاً
متابعة خاصة

قال تقرير لـ "العربي الجديد"، إن اليمنيين يطون عاما جديدا لا يختلف عن سابقيه منذ بدء الحرب في عام 2015، وسط توسع فجوة الفقر والجوع والبطالة وتمدد الأزمة الإنسانية لتشمل معظم السكان في البلاد حيث شهد الربع الأخير انسداد أفاق الحلول السلمية التي بدأت بالظهور لأول مرة بعد أكثر من سبع سنوات مع إبرام اتفاق الهدنة في إبريل/ نيسان الماضي والذي ساهم في تراجع المواجهات العسكرية وبدء سريان حلول جزئية لبعض الأزمات الاقتصادية العالقة لتتوقف في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي 2022.


ولا يستبعد المواطن الخمسيني قائد العزعزي، أن يحمل عام 2023، أي جديد لتحسين أوضاع اليمنيين بعد عام يصفه وكثيرون بالأصعب والأقسى على كافة المستويات منذ بدء الحرب والنزاع في البلاد العام 2015.

ونقل التقرير عن العزعزي، من سكان العاصمة اليمنية صنعاء، ويعيل أسرة مكونة من تسعة أفراد قوله ، إن "المجتمع الدولي والأمم المتحدة تخلوا عنا وتركونا لسلطات يصفها بالجشعة تستبد بنا وتمعن في تجويعنا وإفقارنا".

ويتفق معه كلاً من حسن الكينعي من سكان حجة، وياسر عواس من الحديدة، شمال غرب اليمن، على صعوبة وتردي أوضاعهم المعيشية، اللذين أكدوا تطلعهما في العام الجديد لاستعادة مصادر العيش التي افتقدها المواطنون هذا العام.

واضاف التقرير، نقلا عن الناشط الاجتماعي في مدينة شبوة جنوب اليمن، فهيم العولقي، أن سكان محافظة شبوة كانوا الأكثر تضرراً ومعاناة في عام 2022، بعد استحواذ المحافظة على الجزء الأكبر من الأحداث والتوترات في اليمن عقب سنوات من الاستقرار النسبي وما ألقت به من تبعات ساهمت في تأزيم الأوضاع المعيشية وتدهور الخدمات العامة خصوصاً الكهرباء.

وشهد عام 2022، تدهور متواصل للخدمات العامة في معظم المناطق والمحافظات اليمنية وانهيار مصادر الدخل وسبل العيش وتنامي كارثي لمخاطر الأزمات الاقتصادية خصوصاً الدولية بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا.

في هذا السياق، استطلع التقرير، آراء عدد من سكان وتجار وخبراء اقتصاد وناشطين اجتماعيين في مدن ومناطق يمنية، وكان انعدام سبل العيش وتلاشي السيولة في مقدمة الأزمات التي أكدوا أنهم يعانون منها.

ويعد الغلاء وتراجع فرص التشغيل المعضلتين الأساسيتين اللتين تواجهان المواطنين إلى جانب عدم انتظام صرف رواتب الموظفين المدنيين الذين يتطلع جزء كبير منهم إلى أن يحمل عام 2023، أي بوادر أو مؤشرات لحلها بما يساهم في تحسين الأوضاع المعيشية المتردية وارتفاع عدد السكان الذين يعانون جراء انهيار الأمن الغذائي إلى نحو 20 مليون شخص منهم 17 مليونا بحاجة ماسة للمساعدات الإغاثية.


ويشير الخبير في وزارة الزراعة والري كمال القرمي، إلى أن الزراعة في اليمن مقبلة على عام سيكون، حسب وصفه، كارثيا على أهم قطاع إنتاجي وتشغيلي في البلاد بسبب تكالب عوامل عديدة كالأزمة الناتجة عن الحرب الروسية في أوكرانيا، فضلاً عن الجفاف والتغيرات المناخية.

وعلى الرغم من محدودية فترة الهدنة "سته شهور" وعدم وجود أي مسوحات أو دراسات أو أعمال تحليلية لنتائجها وآثارها على مجمل المكونات والفئات في اليمن وعلى أداء القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، إلا أن هناك العديد من المؤشرات الإيجابية التي حملتها كتوفير أكثر من 1.4 مليون طن من المشتقات النفطية المختلفة وبما يفوق ثلاثة أضعاف الكمية التي دخلت عبر ميناء الحديدة في عام 2021، وتشغيل أكثر من 60 رحلة تجارية من مطار صنعاء الدولي إلى العاصمة الأردنية عمّان نقلت أكثر من 35 ألف مسافر.

ورصد التقرير، في هذا الصدد، نحو سبع جرعات سعرية في الوقود شملت معظم المناطق اليمنية في العام 2022، تراجع أسعار صفيحة البنزين الواحدة بسعة 20 لتراً الأسبوع الماضي إلى 10 آلاف ريال من 12 ألف ريال نتيجة لاتفاق الهدنة بين أطراف الصراع والذي سهل مرور سفن الوقود التي تغذي مناطق سيطرة الحوثيين.

وبينما لم يكن هناك أي تحسن في سعر صرف العملة المحلية التي استمرت بالاضطراب، ارتفعت حدة أزمة الجبايات المفروضة من قبل السلطات المتعددة في البلاد، إذ يكشف رصد "العر بي الجديد"، عن حلولها في المرتبة الثانية في قائمة الأسباب التي أدت إلى زيادة أسعار الغذاء في اليمن في العام 2022، بعد أزمة الحرب الروسية في أوكرانيا بنسبة تزيد على 50%.

يلفت التاجر، عبد الباقي الحداد، إلى أن العام 2022، شهد أكبر ركود في الأسواق اليمنية في ظل تفاقم التحديات التي فرضتها الحرب في أوكرانيا وما فرضته من قيود على الاستيراد وعديد المتغيرات في الأسواق العالمية وتصدير القمح والحبوب والغذاء وارتفاع تكاليف التوريد بأكثر من 60%، إضافة إلى أزمات النقل التجاري المحلي والجبايات وتأثيرها الكبير على تجار اليمن.

يرى تجار ورواد مشروعات وأصحاب أنشطة اقتصادية أن دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين إلى جانب كونها حق إنساني أصيل لفئة واسعة من الشعب اليمني، فإنها تمثل أحد مصادر الطلب الكلي في الاقتصاد اليمني ولها دور كبير في إنعاش الحركة التجارية والاقتصادية والاستثمارية، وبالتالي زيادة مستويات التشغيل وتوظيف الأيدي العاملة.

وفي هذا السياق، يعتبر أستاذ الاقتصاد بجامعة صنعاء، علي سيف كليب، في حديثه لـ"العربي الجديد"، أزمة انعدام السيولة لدى غالبية اليمنيين أهم المشاكل التي حملها عام 2022، وستلقي بتبعاتها على العام الجديد 2023، وذلك مع استمرار أزمة رواتب الموظفين المدنيين بدون حل للعام السادس على التوالي، وفقدان الكثير لمصادر عيشهم ودخولهم، إضافة إلى انكماش الاقتصاد الوطني بشكل كبير ومؤثر.

وحسب البنك الدولي في تقرير حديث، فإن انكماش الاقتصاد اليمني وصل إلى أكثر من 40% منذ عام 2015، وهو من أعلى المعدلات في العالم.

وخلص التقرير الصادر منتصف عام 2022، إلى اشتداد المصاعب التي يواجهها اليمنيون بعد نحو أكثر من سبع سنوات على الصراع الدائر في البلاد، حيث تفاقمت الأزمة الإنسانية التي تمر بها البلاد، وهي بالفعل واحدة من أسوأ الأزمات التي شهدها العالم وفقاً للأمم المتحدة، إضافة إلى نزوح أكثر من 3.6 ملايين يمني، وتدهور إمكانية حصول المدنيين على الخدمات الأساسية وسبل كسب العيش.


Create Account



Log In Your Account