عدن... قوة عسكرية تبسط على جزيرة سياحية وتحولها إلى موقع عسكري
الثلاثاء 17 يناير ,2023 الساعة: 04:47 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

قال مواطنون بالعاصمة المؤقتة عدن، إن قوة عسكرية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بسطت على جزيرة سياحية في المدينة، جنوب غرب البلاد. 

وأوضح مواطنون وصيادون في منطقة فقم، غرب مديرية البريقة، بمحافظة عدن، إن قوة عسكرية تابعة لمعسكر "راس عباس" بسطت على جزيرة "النوبة" السياحية، واتخذتها كموقع عسكري، وفق المشاهدنت. 

وأضاف المواطنون أن القوة العسكرية منعت حتى مرور الصيادين من أمام شواطئ الجزيرة، المعروفة كمتنفس سياحي "راقي"، وملاذًا للرحلات الشبابية والعائلية؛ نظرًا لموقعها وتضاريسها الخلابة. 

وعبر المواطنون عن رفضهم لتحويل الجزيرة إلى موقع عسكري. 

وأكدوا أن أبناء عدن وعائلاتهم ليس لديهم سوى "جزيرة النوبة" و"جزيرة العزيزي" وبعض من الجزر الصغيرة الخلابة المتناثرة في مياه خليج عدن يقومون بزيارتها للترفيه والسياحة. 

المواطنون لفتوا إلى أن البسط والاستيلاء على جزيرة "النوبة" والتحفظ عليها كثكنة عسكرية، سابقة لم تشهدها عدن من قبل، ولم تجرؤ عليها أية سلطات قبلًا، حرمت أبناء المدينة من متنفس طبيعي هام. 

وأشاروا إلى أن القوة العسكرية المتواجدة على الجزيرة منعت حتى مجرد المرور من أمام شواطئها؛ ما سبب ضررًا بالصيادين من أهالي منطقة فقم الذين لا عمل لهم سوى الاصطياد، وتمتع المنطقة المحيطة بالجزيرة بمراعي الأسماك من الشعب المرجانية الكثيفة. 

واستغرب أبناء عدن من اعتبار الجزيرة ضمن نطاق معكسر "رأس عباس" لتبرير البسط عليها، رغم أن جزيرة النوبة لا تدخل ضمن حدود المعكسر. 

مواطنون وصيادون في منطقة فقم غرب عدن، ناشدوا المجلس الرئاسي والسلطة المحلية بعدن للتدخل وحل المشكلة بشكل جذري. 

ومنذ سنوات تشهد عدن تصاعدا كبيرا في ظاهرة البسط على المتنفسات والمعالم السياحية والأثرية وأراضي وممتلكات الدولة وكذا أراضي مواطنين. 



Create Account



Log In Your Account