الحكومة : الحوثيون يصعدون عمليات نهب الأراضي في الحديدة وبعثة "أونمها" "تتفرج"
الأربعاء 25 يناير ,2023 الساعة: 10:43 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

قالت الحكومة الشرعية، إن مليشيا الحوثي عمليات صعدت من عمليات نهب أراضي ابناء تهامه في محافظة الحديدة. 

وأوضحت الحكومة على لسان وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني أن مليشيا الحوثي صعدت من عمليات نهب أراضي ومزارع المواطنين في مديريات محافظة ‎الحديدة، وآخرها نهب مساحات واسعة في قرى المحابيب والقعابل والغوانم بمديرية بيت الفقيه بقوة السلاح. 

وأضاف أن المليشيا لم تكتف بعمليات النهب للاراضي بل قامت، مؤخرا، باعتقال تسعة من أبناء تلك القرى. 

وأكد أن عمليات النهب تلك والاعتقال للمواطنين هي احدى نتائج تنصل المليشيا من تنفيذ اتفاق السويد. 

واتهم الارياني بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "اونمها" بأنها اكتفت بموقف المتفرج من جرائم السلب والنهب المنظم الذي تمارسه مليشيا الحوثي منذ انقلابها على الدولة بحق ابناء تهامة، وتحويل أراضيهم ومزارعهم إلى مواقع عسكرية واستثمارات خاصة، والتي تصاعدت وتيرتها منذ اتفاق السويد. 

وطالب الارياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الاممي والامريكي وبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (اونمها) بموقف واضح من هذه الجرائم النكراء، ووقف استغلال مليشيا الحوثي السافر لاتفاق ستوكهولم لنهب ممتلكات أبناء تهامة، وتصنيف مليشيا الحوثي جماعة ارهابية، حد قوله. 

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون -إثر مشاورات عقدت في السويد- إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة، وانسحاب قوات الطرفين إلى خارج المدينة الخاضعة لسيطرة الحوثيين. 

اتفاق استوكهولم، الذي كان يهدف لانهاء الحرب، تضمن تسليم ميناء الحديدة لادارة مستقلة تشرف عليها الامم المتحدة وتذهب ايراداتها لصالح صرف مرتبات الموظفين، واطلاق سراح 15 الف اسير من الطرفين، لكن المليشيا عرقلت تنفيذ الاتفاق. 

والعام الماضي، انسحبت القوات المشتركة المحسوبة على الشرعية، بشكل مفاجئ من محافظة الحديدة وسلمتها للمليشيا الحوثية بعد ان كانت الاخيرة قد حشرت في بضعة كليو مترات وسط المدينة عاصمة المحافظة، وبعض المديريات الريفية. 



Create Account



Log In Your Account