الحكومة تعلق على انباء اطلاق الحوثيين سراح اللواء فيصل رجب وتصف خطوة الجماعة بـ"التحاذق على الالتزامات"
الخميس 27 أبريل ,2023 الساعة: 08:15 مساءً
الحرف28 - خاص

علقت الحكومة الشرعية على الأنباء المتداولة بشأن اطلاق المليشيا الحوثية سراح اللواء فيصل رجب المحتجز لدى الجماعة منذ 2015 

وقالت الحكومة على لسان عضو وفدها المفاوض الخاص بملف الاسرى ومتحدثها الرسمي ماجد فضائل، إن الحكومة تتخذ موقفا واحد من جميع المختطفين او من اخذ اسيرا في معركتها لاستعادة الدولة وانهاء تمرد وانقلاب مليشيا الحوثي. 

وأكد فضائل ان الحكومة "لا تفرّق بين مواطنيها"، وأن وفدها المفاوض يتفاوض على اساس مبدأ المواطنة لاخراج كافه الاسرى والمختطفين. 

ووصف فضائل موافقة الحوثيين على إطلاق اللواء رجب كاستجابة لمطالب وفد من قبائل أبين الذي يزور صنعاء لهذا الغرض بأنه "تحاذق على الالتزامات"، في إشارة إلى أن اللواء رجب مشمول بالقرار الاممي 2216، والذي يلزم الجماعة بإطلاق سراحهم. 

وأضاف ان وفد المفاوضات يجعل المرجعيات والقرارات الدولية منطلقا للتفاوض خصوصا من شملهم القرار الاممي 2216 ومنهم اللواء فيصل رجب والاستاذ محمد قحطان. 

واكد" ما تزال الحكومة عند موقفها الثابت من الافراج الكلي على قاعدة واساس الكل مقابل الكل وان كانت على مراحل وباشراف أممي". 

كما اكد حرص الحكومة على احترام هذه الالتزامات وانها تعمل على تنفيذها بعكس ميلشيا الحوثي التي تعمل وبشكل مستمر على استغلال هذا الملف الانساني بشكل لا اخلاقي ولا انساني، حد قوله. 

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت مصادر اعلامية عديدة، بأن قيادة مليشيا الحوثي وجهت بإطلاق سراح اللواء فيصل رجب المحتجز لديها منذ 8 سنوات. 

وأضافت المصادر أن المليشيا الحوثية استجابت لمطلب وفد من وجهاء ومشائخ محافظة أبين التي ينتمي إليها اللواء رجب بعد زيارته الى صنعاء، للافراج عن الاخير. 

مصادر أخرى، قالت إن اللواء فيصل رجب أطلق سراحه بالفعل وان الجماعة الحوثية سلمته إلى وفد قبائل أبين. 

وقبل أيام، وصل وفد من ابناء محافظة أبين إلى العاصمة صنعاء، للمطالبة بالافراج عن اللواء رجب، بعد ان استثني من صفقة التبادل الاخيرة التي شملت وزير الدفاع السابق محمود الصبيحي وشقيق الرئيس عبدربه منصور هادي واقرباء لطارق صالح وعلي محسن الاحمر. 

وفي حين اطلقت المليشيا سراح اللواء رجب، فإنها ترفض الإفصاح عن مصير السياسي محمد قحطان او الأدلاء بأي معلومات عنه أوتمكين أسرته من الإتصال به، في واحدة من أكثر جرائم الانتهاكات والإخفاء السياسي شهرة دون ان يترتب عليها أي موقف اممي ودولي رغم أنه مشمول بالقرار 2216 الصادر عن مجلس الأمن. 

يشار إلى ان مليشيا الحوثي تلاعبت بملف تبادل الاسرى، حيث كانت الجماعة قد وقعت اتفاقا مع الحكومة في استوكهولم 2018 لتبادل 15 الف اسير ومختطف، لكنها رفضت تنفيذ الاتفاق، قبل ان توافق على تنفيذه بشكل مرحلي، نفذ منها مرحلتان، الاولى قبل أكثر من عامين، شملت 1061 اسيرا ومختطفا والثانية، قبل اسابيع، شملت 887، من الطرفين. 



Create Account



Log In Your Account