الحوثيون ينقلون 20 شابا من إب إلى سجن المخابرات بصنعاء على خلفية المشاركة بتشييع المكحل
الأحد 18 يونيو ,2023 الساعة: 09:18 صباحاً
متابعات

نقلت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، قرابة 20 من الشباب من أبناء محافظة إب إلى سجن جهاز الأمن والمخابرات في صنعاء، على خلفية مشاركتهم في جنازة تشييع الناشط حمدي عبدالرزاق الملقب بالمكحل.

وأدان وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، واستنكر بأشد العبارات اقدام مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لايران، على نقل (20) من ناشطي وشباب المدينة القديمة المشاركين في تشييع جنازة الناشط حمدي عبدالرزاق الملقب بـ "المكحل"، من معتقلاتها غير القانونية في محافظة إب الى ما يسمى "جهاز الامن والمخابرات" في العاصمة المختطفة صنعاء، بعد ثلاثة أشهر من اختطافهم واخفائهم قسريا.

وقال أن الشباب المعتقلين على ذمة المشاركة في تشييع جنازة الناشط حمدي عبدالرزاق، تعرضوا طيلة فترة اختطافهم واخفائهم قسريا لصنوف التعذيب النفسي والجسدي وسوء المعاملة والإهمال في معتقلات جهاز الأمن والمخابرات والبحث الجنائي وإدارة الامن بمديرية المشنة بمدينة أب، وكلها معتقلات خاضعة لسيطرة المدعو ابو علي الكحلاني.

وأشار الارياني الى ان المختطفين وبينهم النشطاء (علي السياغي، عصام الحداد، محمد الشيبة، معاذ الصباحي) نفذوا منذ مطلع شهر يونيو الحالي، اضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على ملابسات وظروف اعتقالهم وما تعرضوا له خلال فترة الاعتقال والاحتجاز التعسفي من ممارسات قمعية وتنكيل في معتقلات مليشيا الحوثي الإرهابية.

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والامم المتحدة ومبعوثها الخاص لليمن ومنظمات وهيئات حقوق الانسان، باتخاذ موقف يرقى لحجم الجرائم والانتهاكات المروعة التي ترتكبها المليشيا الحوثية بحق المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتها، والضغط على المليشيا لاطلاق نشطاء وشباب إب فورا دون قيد أو شرط.

وكان الآلاف من أبناء مدينة إب قد شاركو في تشييع جثمان الناشط المكحل الذي قتل في سجن المدينة الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي، حيث تحولت جنازة المكحل إلى تظاهرة شعبية ضد المليشيات، ما دفعها إلى اختطاف العشرات منهم والزج بهم في السجون.


Create Account



Log In Your Account