مرصد دولي يدعو الحوثيين لفتح الطرقات ورفع الحصار على تعز
الأربعاء 16 أُغسطس ,2023 الساعة: 08:44 مساءً
متابعات

دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان جماعة الحوثي إلى فتح جميع الطرق والمعابر في مدينة تعز، وإنهاء الحصار غير القانوني الذي تفرضه على المدينة منذ أكثر من ثماني سنوات.

وقال المرصد في بيان صحافي الثلاثاء، إنّ نحو 3 ملايين يمني في تعز يعانون من نقص حاد في الاحتياجات الإنسانية الأساسية مثل الغذاء والماء والصحة، إلى جانب المخاطر التي يواجهونها بسبب عمليات القصف والاشتباكات المتكررة، والصعوبات البالغة أثناء التنقّل بين أحياء المدينة.

ولفت إلى أنّ  الانخفاض الملحوظ في وتيرة النزاع في اليمن لم يشمل تخفيف أو إنهاء القيود التي تفرضها جماعة الحوثي على حركة الافراد والبضائح في تعز، إذ ما تزال الجماعة تحاصر المدينة من الخطوط الرئيسية، خط الستين شمالًا وخط تعز الحديدة غربًا وخط الحوبان شرقًا وجنوبًا، وتسيطر على أهم المراكز الاقتصادية والتجارية، وتعرقل تدفق السلع الأساسية والمساعدات الإنسانية إلى المدينة.

وأكّد الأورومتوسطي أن هدوء أصوات المدافع لا يجب أن يلفت الأنظار عن معاناة ملايين المدنيين الذين يموتون ببطء في المدينة، ويجب أن تكون مسألة إنهاء الحصار حاضرة في مقدمة أي مباحثات بين أطراف النزاع.
 
وأوضح أنّ سنوات الحصار الطويلة أضعفت السكان على نحو غير مسبوق، لافتًا إلى أنّ كل تأخير في رفع التدابير التعسفية على المدينة يعني تعميق معاناة المدنيين، وإضافة مزيد من الضحايا إلى السجّل الطويل من الأشخاص الذين فقدوا حياتهم بسبب الأسباب المباشرة وغير المباشرة للحصار.

وبحسب إحصائيات للسلطات المحلية التابعة للحكومة اليمنية في مدينة تعز، تسبب حصار المدينة بتدهور حاد في الأوضاع الإنسانية، إذ كانت تبلغ كمية المياه التي تصل لخزانات المؤسسة العامة للمياه قبل الحصار (6,120,000) متر مكعب في العام الواحد، لكنّها انخفضت بعد الحصار لتصل إلى (648,000) متر مكعب فقط، ما سبّب أزمة مياه كبيرة.

ووفق الإحصاءات، تسببّت إجراءات الإغلاق في ارتفاع أسعار المواد الغذائية في مدينة تعز بنحو 35% عن معدلاتها في المدن اليمنية، كما أغلقت 31 مدرسة أبوابها، وأثّر ذلك على ممارسة أكثر من 32 ألف طالب لحقهم في التعليم.

وإلى جانب ذلك، تضررت نحو 50% من شبكات الطرقات التي تربط تعز بالمحافظات الأخرى، وتضاعفت تكاليف نقل الأفراد والبضائع من وإلى المدينة، كما توفي أكثر من 370 مدنيًا في حوادث سير بسبب وعورة وخطورة الطرق الجبلية البديلة.

وطالب المرصد المبعوث الأممي إلى اليمن "هانس غروندبرغ" بالعمل مع جميع الأطراف، لا سيما جماعة الحوثي، لرفع جميع القيود المفروضة على مدينة تعز، بما يشمل فتح جميع المنافذ المؤدية إلى المدينة والطرق الداخلية، والسماح بتدفق السلع والمساعدات الإنسانية إلى المدنية دون أي اشتراطات.

وحثّ المرصد الأورومتوسطي أطراف النزاع في اليمن على تحييد المدنيين عن الحسابات العسكرية والسياسية، والالتزام بقواعد القانون الدولي الإنساني في هذا الإطار، والتراجع عن جميع الإجراءات التي قد تتسبب بتعميق الأزمة الإنسانية في البلاد.


Create Account



Log In Your Account