دعا لاستغلال الأجواء الإيجابية.. "الأمريكي للعدالة" يشدد على أهمية وضع محاور أساسية للنهوض باقتصاد اليمن
الأحد 24 ديسمبر ,2023 الساعة: 12:03 مساءً
متابعات

رحب المركز الامريكي للعدالة، بإعلان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غرونديرغ توصل الأطراف اليمنية إلى مجموعة تدابير للالتزام بتنفيذ خاطدرطة طريق، مشددا على أهمية وضع محاور أساسية للنهوض باقتصاد اليمن. 

وكان المبعوث الأممي الخاص للأمين العام إلى اليمن "هانس غروندبرغ"، قد أعلن توصل الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي في اليمن إلى خارطة طريق تنص على التزام تلك الأطراف تنفيذ مجموعة من التدابير كمقدمة لاتفاق وقف إطلاق نار شامل، مؤكدًا على أن هذه الخطوة التي طال انتظارها بحاجة لموقف مسؤول من قبل كافة الأطراف لإتمامها. 

 ودعا المركز في بيان له اليوم الاحد، إلى استغلال هذه الأجواء الإيجابية على النحو الأمثل من خلال تقليل مساحة الخلاف بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي وتشجيع لغة الحوار المستندة على أساس الوصول لنظام ديموقراطي يلبي طموحات وتطلعات الشعب اليمني. 

كما شدد على أن المرحلة الحالية مفصلية لبيان جدية الأطراف في التوصل لوقف إطلاق نار شامل والتحضير للمرحلة الانتقالية. 

نوه المركز الأمريكي للعدالة إلى ضرورة تقديم كافة الجهات، الضمانات الكاملة لإنهاء الانتهاكات في اليمن وفي مقدمتها وقف العمليات العسكرية وإنهاء المعتقلين والمختفين قسريًا والسجون السرية، وفتح الطرقات وتسهيل حركة تنقل المواطنين والبضائع وبحث الآليات التي سيتم اتباعها لتوفير الخدمات الأساسية و ملف الرواتب وتشغيل المطار والموانئ البحرية على النحو الأمثل، إلى جانب ملف إعادة الإعمار و حماية المدنيين وتقديم العون للمتضررين منهم، وإيجاد آلية دولية للمساءلة والمحاسبة في جميع حالات انتهاكات حقوق والإنسان وتحقيق العدالة. 

بدورها قالت "لطيفة جامل" رئيسة المركز الأمريكي للعدالة "من المهم أن تكون المحاور الأساسية واضحة وحاضرة في ذهن الأطراف اليمنية أثناء تطبيق خارطة الطريق، وبشكل خاص تحقيق العدالة المنتظرة لملايين اليمنيين الذين تجرعوا المعاناة خلال السنوات الماضية". 

وأضافت " نجاح خارطة الطريق التي تحدث عنها المبعوث الأممي مرهونة بالخطوات الفعلية على أراض الواقع، وفي مقدمتها وقف العمليات العسكرية واختفاء المظاهر المسلحة واستعادة أجهزة ومؤسسات الدولة وتحقيق العدالة الانتقالية والاقتضاء للضحايا وذويهم ، وهذا لا يمكن تحققه دون إرادة حقيقية من قبل الجميع لوضع الخلافات جانبًا والسير قدمًا نحو يمن خالٍ من الصراع أو الخلافات". 

وشدد المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) على أهمية  ضمان وضع محاور أساسية للنهوض باقتصاد اليمن الذي يعاني حالة من التردي من خلال إيجاد آليات لمعالجة الأزمات الاقتصادية تبدء بصرف الرواتب وتوحيد العملة وتوفير الدعم الدولي الكافي لتجاوز أزمات اليمن الاقتصادية وستساعد على تحقيق الاستقرار.


Create Account



Log In Your Account