منها تثبيت الوجود الإسرائيلي .. دراسة حديثة تتحدث عن تداعيات متنوعة لتحالف "حارس الازدهار" لحماية البحر الأحمر
الثلاثاء 02 يناير ,2024 الساعة: 03:58 مساءً

خلصت دراسة تحليلية جديدة نشرها مركز المخاء للدراسات الاستراتيجية إلى أن تداعيات متنوعة، يمكن لها أن تترب على عملية تشكيل الولايات المتحدة الامريكية "حارس الازدهار" في البحر الأحمر. 

وبحسب الدراسة فان من هذه التداعيات زيادة العسكرة في المنطقة، وتثبيت الوجود الإسرائيلي بشكل أو بآخر، وتزايد التهديدات الأمنية للدول العربية إضافة الى أن هذه العملية تظهر هيمنة القوى الغربية العسكرية في المنطقة، مما يؤثر على التوازن الإقليمي فضلاً عن تمكَّن القوى الغربية مِن تثبيت وجودها العسكري الكثيف في جنوب البحر الأحمر، وخليج عدن، على حساب الدول العربية المشاطئة، وخاصَّة مصر والسعودية والسودان واليمن. 

ولفتت الدراسة إلى أنَّ الوجود العسكري الغربي في المنطقة غالبًا ما يكون مظلَّة للوجود العسكري الإسرائيلي على نحو ما، كما انه ومِن المرجَّح أن تساند القوَّات الغربية إسرائيل في مواجهة الدول العربية في أيِّ حرب قادمة وفقاً للدراسة. 

وقالت الدراسة أن ظاهر سياق عملية تشكيل "حارس الازدهار" في البحر الاحمر" ذات طبيعة دفاعية، وأنَّ الهدف مِنها هو احتواء الهجمات التي تعيق مسار الملاحة في البحر الأحمر إلا أنها قد تصبح ذات مهام هجومية في حدود شروط معيِّنة مشيرة إلى أنه وفي إطار الأحداث المتلاحقة، قد يتجه الدور لـ"حماية الازدهار" نحو مهام هجومية في حالة استمرار التهديدات، مع وجود خيارين رئيسيين. 

وبحسب الدراسة فان الخيار الأول يركز على تأمين مسارات السفن التجارية، حيث يعتبر البيان الصادر عن وزارة الدفاع الأمريكية أن المهمة تتضمن مرافقة السفن والرد على مصادر التهديد، مع تحفظ على استخدام القوة. 

وفي هذا السياق، توجِّهت السياسة الأمريكية نحو الحد من التصعيد، من خلال الضغط على إسرائيل لعدم الرد العسكري على الحوثيين وتشكيل تحالف دولي لتأمين حرية الملاحة وتقليل الهجمات. 

اما الخيار الثاني فيركز على احتمالية شنِّ عمليات هجومية في حالة الضرورة، خاصة إذا كانت هناك هجمات تستهدف المصالح الأمريكية مباشرة أو تسببت في خسائر بشرية.



Create Account



Log In Your Account