العدوان على غزة.. معارك ضارية شمال القطاع والاحتلال يعترف بمصرع العشرات من ضباطه وجنود خلال 24 ساعة
الثلاثاء 09 يناير ,2024 الساعة: 08:51 مساءً
الحرف28 - متابعات خاصة

في اليوم الـ95 للعدوان على غزة، أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 9 ضباط وجنود وإصابة 27 آخرين خلال الساعات الـ24 الماضية، وقال إنه وسّع عملياته في خان يونس جنوبي القطاع، بينما خاضت المقاومة اشتباكات عنيفة مع قواته شمالا. 

من جهتها، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس عن انها فجرت نفقين بجنود الاحتلال فور اقترابهم من عيني النفقين اللذين خرج منهما عناصرها، وأوقعت الجنود بين قتيل وجريح جنوب حي الزيتون بمدينة غزة. 

وفي السياق، أظهرت مشاهد مصورة حصلت عليها الجزيرة لحظة استهداف عناصر من كتائب القسام قوة إسرائيلية راجلة بالأسلحة الرشاشة وعربة جيب من نوع "همر" بقذيفة مضادة للدروع جنوب حي الزيتون بمدينة غزة. 

من جهتها، نشرت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- مشاهد تظهر استهداف مقاتليها لقوة إسرائيلية متحصنة في أحد المنازل بخان يونس جنوب قطاع غزة. 

إلى ذلك، قال أبو حمزة الناطق العسكري باسم سرايا القدس "لا نزال نواصل معركة الصمود في حرب الإبادة المفروضة على شعبنا الأعزل"، مضيفا ان الشعب الفلسطيني ومقاومته الأبية أقوى وأكبر من كل محاولات التصفية البائسة. 

وأكد أن هدف العدو بالقضاء على المقاومة لم ولن يتحقق ولو استمرت الحرب إلى ما لا نهاية. 

وأضاف "نقول للمستوطنين الصهاينة إن دعوة نتنياهو لكم بقرب عودتكم لغلاف غزة سراب". 

وأكد أنه لن يكون في نهاية المطاف أمام نتنياهو إلا التسليم بما يقضي به الميدان. 

وأشار ابوحمزه إلى أن سرايا القدس اسقطت طائرة استخبارات إسرائيلية في سماء خان يونس، وأجهزت على قوة إسرائيلية خاصة تحصنت بأحد المباني وحققنا إصابات مباشرة. 

وبالتوازي، واصل الاحتلال استهداف المدنيين في مناطق عدة بالقطاع مخلفا شهداء ودمارا، كما نفذ اقتحامات جديدة بالضفة الغربية المحتلة. 

وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الثلاثاء، إن "قطاع غزة يتحول إلى مكان غير صالح للعيش"، بعد أكثر من 3 أشهر من الحرب الإسرائيلية على القطاع. 

وأضاف المتحدث باسم أونروا عدنان أبو حسنة، أن غزة هي المكان الأسوأ على الأرض، وأنه يتم دفع معظم سكان القطاع نحو مدينة رفح بالقرب من الحدود المصرية. 

وأشار إلى أن عدد سكان رفح وصل الآن إلى 1.4 مليون نازح، وسط غياب شبه تام للمساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية. 

في غضون ذلك بدأ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن محادثات مع المسؤولين الإسرائيليين تتناول المرحلة التالية للحرب، في وقت قالت فيه تل أبيب إنها تتجه لخفض وتيرة عملياتها بغزة.



Create Account



Log In Your Account