العدوان على غزة.. القسام تتصدى لتوغلات صهيونية وسط معارك ضارية و"ذهول" أميركي إسرائيلي من شبكة الأنفاق
الثلاثاء 16 يناير ,2024 الساعة: 08:52 مساءً
الحرف28 - متابعات خاصة

في اليوم الـ102 من الحرب على غزة، تتصدى المقاومة الفلسطينية لمحاولات إسرائيلية لمعاودة التوغل شمالي القطاع، بالتزامن مع معارك ضارية وسط مدينة خان يونس في المنطقة الجنوبية. 

وأطلقت المقاومة أيضا دفعة صاروخية كبيرة من قطاع غزة باتجاه نحو 19 بلدة في غلاف غزة والنقب الغربي، وأصيب مبنى بمدينة نتيفوت بشكل مباشر. 

وأعلنت كتائب القسام أن مقاتليها استهدفوا ناقلة جند إسرائيلية على جبل الريس شرق حي التفاح بمدينة غزة واشتبكوا من مسافة صفر مع جنود كانوا حولها، موقعة إياهم بين قتيل وجريح. 

وأضافت القسام -في منشور عبر تليغرام- أن سيارات الإسعاف والمروحيات الإسرائيلية شوهدت وهي تهرع لانتشال القتلى والجرحى. 

كما ذكرت أنها قصفت تجمعات القوات الإسرائيلية شرق حي التفاح بقذائف الهاون. 

في السياق، قالت كتائب القسام إن مقاتليها استهدفوا دبابتين إسرائيليتين، وجرافة عسكرية، واشتبكوا من مسافة صفر مع قوة راجلة جنوب مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة. 

وبثت كتائب القسام مشاهد تظهر ما قالت إنه استهداف مزدوج لناقلة جند إسرائيلية بعبوة شواظ وقذيفة "الياسين 105" على تخوم حي الشيخ رضوان بمدينة غزة. 

كما بثت كتائب القسام مشاهد لما قالت إنه قصف نفذته مع سرايا القدس بقذائف الهاون على قوات الاحتلال الراجلة شمال قطاع غزة. 

أيضا، بثت كتائب القسام تسجيلا مصورا يظهر ما قالت إنها مسيّرة إسرائيلية استولت عليها في أثناء مهمة استخباراتية لها شمالي قطاع غزة. 

يأتي ذلك في وقت سحبت فيه إسرائيل جزءا من قواتها تمهيدا لتقليص عملياتها العسكرية في القطاع، وذلك بعد أكثر من 100 يوم تكبدت خلالها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. وقد نشرت نيويورك تايمز تقريرا يتحدث عن "الذهول" الأميركي الإسرائيلي إزاء حجم شبكة الأنفاق في قطاع غزة وعمقها وتطورها. 

وفي تل أبيب، نظمت مجموعات إسرائيلية مناهضة للحرب وقفة للمطالبة بوقف الهجمات على قطاع غزة.



Create Account



Log In Your Account