غزة.. الاحتلال يرتكب 12 مجزرة جديدة والمقاومة تقتل جنودا وتدمر دبابات مع احتدام المعارك في عدة محاور
الجمعة 19 يناير ,2024 الساعة: 10:10 مساءً
متابعات

في اليوم الـ105 من الحرب على غزة، ارتكب جيش الاحتلال الصهيوني قرابة 12 مجزرة جديدة في القطاع خلفت شهداء وجرحى ومفقودين، وكتائب القسام تنفذ عمليات ضد جنود الاحتلال وتدمر عدد من الدبابات مع استمرار المعارك في مختلف محاور القتال. 

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، الجمعة، إن الاحتلال ارتكب 12 مجزرة ضد العائلات، راح ضحيتها خلال الساعات الـ24 الماضية 142 شهيدا و278 مصابا، وذلك استمرارا لعدوانه على القطاع لليوم 105. 

وأوضحت الوزارة -في بيان- أن عدد ضحايا العدوان على قطاع غزة ارتفع إلى 24 ألفا و762 شهيدا، بالإضافة إلى 62 ألفا و108 مصابين منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. 

وأضافت أن عددا من الضحايا لا يزالون تحت الركام، وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم. 

ميدانيا

في غضون ذلك، تحتدم المعارك بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في خان يونس وأحياء بمدينة غزة وكذلك في محيط جباليا شمالي القطاع.
 
وأعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الجمعة، أنها قتلت جنودا إسرائيليين ودمرت دبابات، في وقت تحتدم فيه المعارك في عدة محاور بقطاع غزة. 

وفي بيانات نشرتها تباعا عبر تطبيق تليغرام، قالت كتائب القسام إن مقاتليها قنصوا جنديين إسرائيليين ببندقية "الغول" شرق مدينة خان يونس جنوبي القطاع. 

وأضافت أنها دمرت 3 دبابات إسرائيلية من نوع ميركافا بعبوات شواظ شرق مدينة خان يونس أيضا. 

وفي المنطقة نفسها، استهدف مقاتلو القسام دبابة ميركافا أخرى، بجوارها جنديان، بقذيفة الياسين 105، مما أدى لتدميرها ومقتلهما، بحسب ما ورد في أحد البيانات. 

وفي محاور الاشتباكات بمدينة غزة، قالت الكتائب إنها استهدفت قوة إسرائيلية تحصنت داخل مبنى في حي الزيتون وأوقعت أفرادها بن قتيل وجريح، كما استهدفت مبنى تحصن به جنود الاحتلال في حي الشيخ رضوان وأطلقت النار على جندي قربه وأصابته مباشرة. 

وفي عملية منفصلة، استدرج مقاتلوها قوة إسرائيلية لفتحة نفق وفجروها في عدد من الجنود محققين إصابات مباشرة فيهم شرق حي التفاح. 

كذلك استهدف مقاتلوها مبنى تحصنت فيه قوات خاصة إسرائيلية واشتبكوا معها بالأسلحة الرشاشة، واستهدفوا دبابة بالقذائف المضادة للدروع جنوب غرب مدينة غزة. 

وفي وسط القطاع، استهدف مقاتلو الكتائب دبابة من نوع ميركافا بقذيفة الياسين 105، وقنصوا جنديا ببندقية الغول، كما قصفوا حشودا لقوات الاحتلال المتوغلة شمال شرق مخيم البريج بقذائف الهاون، وفق ما ورد في بيانات منفصلة. 

وفي شمالي القطاع، أكد الجناح العسكري لحماس أنه استهدف قوة إسرائيلية شرق جباليا وفجر عبوة شواظ في قوة أخرى مما أسفر عن سقوط أفرادها بين قتيل وجريح. 

وكانت كتائب القسام أعلنت أمس الخميس أنها أوقعت نحو 40 جنديا إسرائيليا قتلى وجرحى، ودمرت 10 آليات، بينها ناقلتا جند ودبابات في محاور القتال بخان يونس ومدينة غزة وشرق جباليا. 

بدورها، بثت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، صورا لاستهداف مقاتليها حشودا عسكرية إسرائيلية شرق البريج.

فيما واصلت الدبابات الإسرائيلية اليوم التوغل في مدينة خان يونس، المدينة الرئيسية بجنوب قطاع غزة التي نزح إليها مئات الآلاف هربا من القصف الإسرائيلي. 

وذكرت وسائل إعلام عربية بينها الجزيرة، أن اشتباكات ضارية تدور بين المقاومة وقوات الاحتلال المتوغلة شمال شرق مخيم البريج وسط القطاع. 
وأعلن جيش الاحتلال إصابة 19 عسكريا في معارك غزة خلال الساعات الـ24 الماضية، وسط اتهامات له بإخفاء الإحصائية الحقيقة لعدد قتلاه. 

وكان الاحتلال قد أعلن في وقت سابق مقتل جندي من لواء غفعاتي متأثرا بجروح أصيب بها قبل يومين، وإصابة 3 آخرين بجروح خطيرة في معارك بجنوب قطاع غزة. 

وبذلك، يرتفع عدد الجنود والضباط الإسرائيليين الذين قتلوا وأعلن عنهم منذ عملية طوفان الأقصى والحرب الإٍسرائيلية التي تلتها على غزة إلى 530 قتيلا، بينهم 201 منذ بداية الحرب البرية في 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وسط اتهامات للاحتلال  بإخفاء الإحصائية الحقيقة لعدد قتلاه. 

من جهته، قال رئيس أركان الجيش الإٍسرائيلي هرتسي هليفي إن الجيش يقوم بتسريح بعض من قوات الاحتياط، بسبب حالة التوتر القائمة بين ميدان القتال ومتطلبات الحياة العادية، مشيرا إلى أنه سيتم استدعاؤهم مجددا. 

وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس أن الجيش الإسرائيلي دمر 16 أو 17 من بين 24 كتيبة قتالية لحماس في غزة، لكنه قال إن "تطهير" القطاع من مسلحي الحركة سيحتاج إلى أشهر عديدة أخرى.


Create Account



Log In Your Account