منظمة حقوقية تدعو قوات الانتقالي للكشف عن مصير محامي اختطفته قبل 3 أشهر في عدن
الأربعاء 14 فبراير ,2024 الساعة: 05:18 مساءً
متابعات

دعت منظمة سام للحقوق والحريات، قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا، إلى الإفراج عن المحامي "سامي ياسين قائد مارش"، المعتقل في سجونها بالعاصمة المؤقتة عدن، منذ ثلاثة أشهر، مطالبة بالكشف عن مصيره والإفراج عنه دون قيد أو شرط.

وقالت سام في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، إن قوة تابعة لمعسكر الحزام الأمني في عدن بقيادة "جلال الربيعي"، اعتقلت تعسفاً المحامي سامي ياسين قائد مارش، بسبب عمله القانوني، يوم الخميس ١٦ نوفمبر ٢٠٢٣ بعد التقطع لسيارته واقتياده بالقوة إلى إحدى الزنازين الانفرادية في سجون معسكر النصر، دون أي مبرر قانوني، دون السماح له الاتصال بأهله أو السماح لهم  بزيارته. 

وقال رئيس المنظمة توفيق الحميدي إن اعتقال المحامي سامي ياسين بسبب ترافعه أمام القضاء في إحدى قضايا التعذيب يشكل تهديدا خطيرا للمدافعين عن حقوق الإنسان، حيث يعد ياسين من أكثر المحامين تحمساً ووضوحاً في الدفاع عن حقوق الضحايا أمام القضاء وتقديم العون القضائي لهم ، ما جعله محل استهداف من قبل الكثير في السلطات الأمنية والقضائية. 

وبحسب شهادات صوتية استمعت لها سام تؤكد أن المحامي سامي ضحية  غياب القانون، وضعف المؤسسات القضائية والرقابية، ولوبي الأجهزة الأمنية المنفلتة، التي تسعى لإسكات كافة الأصوات الحرة المدافعة عن الضحايا الذين تعرضوا للانتهاك على يد هذه الأجهزة. 

وأكدت على أن ما تعرض له المحامي سامي ياسين، جريمة اعتداء على محام في حكم الموظف العام تختص بها النيابة المتخصصة وينطبق عليه ايضا اختصاص نيابة الأموال، داعية نقابة المحامين (ونقابة الفرع المقيد لديها) أن تقوم بواجب الدفاع عن أحد أعضائها باصداربيانا وخطابا الى النيابة باتخاذ إجراءات ضد الاختطاف. 

وطالبت قيادة قوات الحزام الأمني للكشف عن مصير المحامي "سامي ياسين" والإفراج عنه بشكل فوري دون اشتراطات.

وشدت سام على أهمية قيام الجهات التي تشرف على المنطقة التي وقع بها حادثة الاختطاف من تقديم المعلومات الكافية حول تلك الحادثة والأشخاص المتورطين بها والعمل على تقديمهم للمحاكمة العادلة.


Create Account



Log In Your Account