"العرادة" يعلن فتح طريق (مأرب - صنعاء ) من جانب واحد ويؤكد استعداد الشرعية لفتح الطرق الأخرى
الخميس 22 فبراير ,2024 الساعة: 06:28 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أعلن عضو مجلس القيادة الرئاسي سلطان العرادة، اليوم، ومعه رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز، عن فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد. 

وأوضح العرادة، خلال زيارته الميدانية التفقدية إلى عدد من المواقع والطريق الاسفلتي الرابط بين مأرب صنعاء، بأنه وبالتشاور مع القيادة السياسية والعسكرية تم اليوم تأسيس نقطة تفتيش أمنية في الطريق الرابط بين ( مأرب - صنعاء ) عبر الفرضة ، آملاً قيام الطرف الآخر بخطوة مماثلة لتسهيل تنقلات المواطنين. 

وقال العرادة في تصريح أدلى به خلال الزيارة  " نحن اليوم أسسنا النقطة في هذا المكان ونسلمها عبر رئيس هيئة الأركان العامة، وقادة المناطق للجهات الأمنية، ونحن على استعداد أن نجهزها بالتجهيزات اللازمة والكافية لراحة المواطنين وتسهيل مرورهم ". 

وأكد العرادة، أهمية فتح جميع الطرقات في كافة المدن بما فيها الطرق المؤدية إلى مدينة تعز المحاصرة منذ تسع سنوات لما  تمثله اليوم من ضرورة ملحة خاصة في ظل المعاناة الكبيرة للمواطن اليمني في السفر عبر الطرق البديلة. 

واشار إلى أن هذه الخطوة تأتي عقب مبادرات متكررة من جانب الحكومة وسبق الحديث عنها مع المبعوث الأممي وعدد من الوسطاء المحليين وإعلانها عبر وسائل الإعلام. 

وأبدى العرادة، استعداد القيادة السياسية والعسكرية إلى فتح الطرق الأخرى (مأرب - البيضاء - صنعاء ) وطريق ( مأرب - صرواح - صنعاء ) من جانب واحد. 

وعبر العرادة عن أمله في ان تستجيب المليشيا الحوثية لهذه المبادرة التي تهدف بدرجة رئيسية إلى تخفيف معاناة المواطنين وتسهيل سفرهم وتنقلاتهم. 

وقال العرادة " آمل من الجميع التعاون في فتح جميع الطرقات الرئيسية في كل المدن اليمنية من أجل مصلحة الشعب اليمني وباقي الأمور لها مكانها وشأنها سواء كانت حرباً أو سلماً ". 

وشدد على ضرورة تجنب المزايدات فيما يخص فتح الطرقات للشعب ، ومن جانبنا لا نرى أن هناك أي ضرر مترتب على عبور المواطنين من الطرقات الرئيسية. 

تأتي هذه المبادرة من قيادة الشرعية، بعد عدة مبادرات سابقة قدمتها لفتح الطرقات بجميع المحافظات، وبالاخص في محافظة تعز، التي تفرض عليها المليشيا الحوثية حصارا خانقا للعام التاسع على التوالي. 

لكن جميع المبادرات باءت بالفشل بعدما رفضتها المليشيا الحوثية بشكل قاطع. 

ابرز المبادرات تلك التي قدمها الفريق الحكومي المفاوض في مشاورات عمّان، التي جرت برعاية المبعوث الاممي، وشملت فتح خمس طرقات في تعز، وطرقات اخرى في بقية المحافظات، لكن وفد المليشيا رفض بشكل قاطع مناقشة المبادرة، وصرح لدى عودته الى مطار صنعاء انه سيتم "فتح رؤوس" في تعز وليس طرق، حد قوله. 

يذكر ان المليشيا الحوثية تعلن بين حين وآخر عن ميادرات لفتح الطرقات، لكنها، وفق مراقبين، مبادرات ملغمة، تسعى الجماعة من خلال فتح طرق معينة، للحصول على خطوط امداد لعناصرها لتحقيق تقدم عسكريا جديد، كما حدث في مقترح الجماعة بفتح طريق في مرتفعات الدفاع الجوي الاستراتيجية، غربي مدينة تعز، والذي فشلت المليشيا طيلة سنوات بالسيطرة عليه. 

المليشيا اتهمت عدة مرات الحكومة الشرعية بأنها تعرقل فتح الطرقات، وهو ما تنفيه الاخيرة عمليا بقيامها اكثر من مرة بفتح بعض الطرقات من جانب واحد.



Create Account



Log In Your Account