معلومات حصرية عن تفاصيل شحنة الأدوية المهربة في تعز والعناصر المقتحمة لمقر الهيئة العليا للأدوية
الإثنين 04 مارس ,2024 الساعة: 10:06 مساءً
خاص - الحرف 28

كشفت معلومات حصل عليها "الحرف 28" عن تفاصيل شحنة  الأدوية المهربة وعملية  اقتحام  الهيئة العليا للأدوية في مدينة تعز للإفراج عنها ومن يقف وراء عملية الإقتحام.

وطبق مصادر أمنية وعسكرية فإن الأدوية جرى ضبطها من قبل ضابط في الاستخبارات قبل أيام  في آخر نقطة تتبع القوات الحكومية جنوب شرق المحافظة.

وحسب المعلومات فإن الضابط قام  بإبلاغ إدارة أمن مديرية المسراخ بضبط شاحنة نوع " ديّنا"  فيها أدوية ، كانت في طريقها إلى مديرية ماوية في مناطق سيطرة الحوثيين. 

وأضافت  المصادر أنه جرى نقل الأدوية المهربة المضبوطة إلى مقر هيئة الأدوية، و تم تكليف حراسة للمكان على  مدى ثلاثة أيام، قبل أن يتم تسليمها لمدير الهيئة من قبل الحراسة. 

وحسب المعلومات فإن الحراسة ابلغت الهيئة أن هناك معلومات عن تحركات لاقتحام المقر، لافتا إلى أن الهيئة أكدت للحراسة انه سيتم إتلافها في نفس اليوم. 

وأكدت المصادر أنه جرى تحذير الهيئة العليا للأدوية من الاقتحام وأن لا يتحركوا إلا بحراسة لكن الهيئة  تعاملت مع الأمر بطريقة تثير الشكوك بحسب  الرواية، واتهمت  موظفين في الهيئة بالتواطوء مع المقتحمين للمبنى. 

في المقابل، أكد مصدر آخر لـ"الحرف 28"، أن من قام بعملية اقتحام مبنى فرع الهيئة العليا للأدوية في تعز، أفراد من اللواء الخامس حرس رئاسي بقيادة ضابط أمن اللواء يدعى "ع ، ص" لكن المصادر الأمنية والعسكرية  قالت إن المقتحمين ينتمون لعدد من الوحدات العسكرية والأمنية وتربطهم صلات قرابة أسرية ومناطقية بصاحب الشحنة المهربة.

وحسب المعلومات فإن أصحاب الشحنة عرضوا 50 ألف دولار من أجل الإفراج عنها قبل أن يتم اقتحام مبنى هيئة الأدوية.

وقالت المصادر  إن الأجهزة قامت بضبط جزء من الكمية ويجري التحري عن الكميات المتبقية وضبط المهرب الرئيسي صاحب الشحنة.

وتقول المعلومات التي حصل عليها الحرف 28 إن  الشحنة تتبع تاجر أدوية يلقب " ز" سبق أن قام بعمليات تهريب لكميات إلى مناطق سيطرة الحوثيين ويتم جلبها من عدن وبعض المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية.


Create Account



Log In Your Account