رابطة حقوقية تحمل جميع الأطراف المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة المختطفين والمخفيين
الأحد 19 مايو ,2024 الساعة: 01:48 مساءً
متابعات

حملت رابطة أمهات المختطفين جميع الأطراف المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة المختطفين والمخفيين قسرا، معبرة عن استنكارها لما يتعرض له المحامي "سامي ياسين". 

وقالت رابطة أمهات المختطفين، في بيان أصدرته اليوم الاحد، إنها لن تتوانى في الدفاع عن قضية المختطفين والمعتقلين تعسفاً والمخفيين قسرا الذين يتعرضون لكافة أنواع الانتهاكات في أماكن الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية دونما رادع. 

وأكدت أن أولى الخطوات نحو سلام شامل في البلاد هو الإفراج عن المختطفين دونما قيد أو شرط وإنهاء معاناتهم ومعاناة ذويهم. 

وحملت الرابطة جميع الأطراف المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلين تعسفاً المحتجزين لديهم. 

ودعا الرابطة في بيانها إلى إنهاء معاناة المختطفين التي طال أمدها بطول أمد الاحتجاز الذي تعدى للبعض الثمان سنوات دون مسوغ قانوني، كما دعت للإفراج الفوري عنهم دون قيد أو شرط. 

وعبرت عن استنكارها لعدم احترام الحقوق الإنسانية والقوانين الدولية، إلى حد عدم حماية الحقوقيين والمدافعين عن حقوق الإنسان آخرها ما حصل مع المحامي "سامي ياسين الشرجبي" بمحافظة عدن من احتجاز حتى اللحظة وتعذيبه، وقبلها تهديده أثناء عمله في الدفاع عن المختطفين حسب بلاغ سابق لأسرته أصدرته رابطة أمهات المختطفين. 

وطالبت الأمم المتحدة ومبعوثها الأممي، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، والمنظمات المحلية والدولية وكل التحالفات الحقوقية والإعلامية، بالضغط في إحلال السلام لتكون أول ملفاته إنهاء معاناة المختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلين تعسفاً وأهاليهم والعمل للإفراج الفوري عنهم.


Create Account



Log In Your Account