السلطات الإيرانية تعدم 11 سجيناً بينهم إمرأتان
الثلاثاء 21 مايو ,2024 الساعة: 09:40 صباحاً
متابعات

أعلنت السلطات الإيرانية، قبل يومين، 11 سجينا  تعسفا بينهم امرأتان، وفقا لأمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. 

وقال المجلس في بيان، إن جلادي خامنئي قاموا  بإعدام 11 سجينًا، بينهم سجينتان، في عمل وحشي يوم السبت 18 مايو/ أيار. وفي خوفه من الانتفاضة والإطاحة بنظامه  تجاوز خامنئي حدود الهمجية والقسوة. 

وأضاف البيان، أن "فاطمة عبد اللهي"، أعدمت في سجن نيشابور وپروين موسوي في سجن أورمية.  وبذلك تم إعدام 6 سجينات منذ 20 أبريل الماضي. 

وأشار إلى أن في يوم الخميس 16 مايو، احتجت سجينات عنبر النساء في سجن أورمية المركزي واشتبكن مع حراس السجن لمنع نقل پروين موسوي إلى الحبس الانفرادي لتنفيذ حكم الإعدام. 

وذكر المجلس أن في 18 مايو، تم إعدام 5 سجناء آخرين، يوسف سعيدي، رامين لوندپور، پرويز قاسمي، منصور ناصري وسجين اسمه جبلي في أورمية، وأصغر حاجي زاده، كاوه باشانگر وسجين آخر في سجن سلماس ورامين سعادت الذي كان يبلغ من العمر 20 عامًا عندما ارتكب الجريمة: كان عمره أقل من 18 عامًا، حيث تم شنقه في سجن مياندواب. 

وفي يوم الخميس 16 مايو، تم إعدام سجين يدعى ناصر في تبريز، وفي يوم الأربعاء 15 مايو، تم إعدام جعفر أصلاني في سجن قزوين، وفقا لبيان مجلس المقاومة الإيرانية. 

وأوضح أن يوم الجمعة الماضية نقلت وسيلة إعلام حكومية تدعى "أپارات حرف نو" عن "مدير قسم علم الاجتماع في جمعية علم الاجتماع الإيرانية". 

وكتبت: "في إيران، معدل الإعدام عشرة أضعاف بالمقارنة بنظام الفصل العنصري". النظام في جنوب أفريقيا، من الخمسينيات إلى العقد الماضي في القرن العشرين، 46 عامًا من نظام الفصل العنصري... كان هناك 2500 عملية إعدام، وكان لدينا 25 ألف عملية إعدام في هذه السنوات القليلة، أي أكثر بعشر مرات من ذلك. 

واعتبر المجلس، غض الطرف عن موجة الإعدامات والقتل والاستمرار في التفاوض مع النظام الإيراني والصفقة معه هو بمثابة دهس للقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان. 

ودعت المقاومة الإيرانية مرة أخرى المفوض السامي ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، وكذلك الاتحاد الأوروبي ودولة الأعضاء، إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ حياة السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، في سجون النظام وخاصة السجناء السياسيين والنساء. 

وختتمت: استمرار العلاقات السياسية والاقتصادية مع هذا النظام يجب أن يكون مشروطا بوقف عمليات الإعدام والقتل، ويجب تقديم قادة النظام إلى العدالة.


Create Account



Log In Your Account