أكدت دعمها لإحلال السلام باليمن... كندا : عدم معالجة ناقلة "صافر" يثير مخاوف كارثية
السبت 19 ديسمبر ,2020 الساعة: 06:33 مساءً
متابعة خاصة

قالت دولة كندا، إن عدم معالجة وضع ناقلة النفط صافر قبالة سواحل الحديدة، تثير المخاوف من النتائج الكارثية على البيئة في البحر الاحمر والاضرار التي يمكن ان تحدث. 

ويواجه خزان صافر العائم، الذي يحمل نحو مليون و140 الف برميل نفط منذ بداية الحرب، مخاطر الغرق او الانفجار نتيجة غياب الصيانة عنه منذ سنوات، الامر الذي سيؤدي الى اكبر كارثة بيئية بالعالم. 

وأوضح رئيس الدائرة العامة للشرق الاوسط بوزارة الخارجية الكندية جيس داتون، خلال لقائه بسفير اليمن في اوتاوا جمال السلال، أن بلاده قلقة من عدم معالجة وضع ناقلة النفط صافر قبالة سواحل الحديدة، وأن هناك مخاوف من النتائج الكارثية على البيئة في البحر الاحمر والاضرار التي يمكن ان تحدث، وفق وكالة سبأ الرسمية.

 وأكد المسئول الكندي دعم بلاده لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص إلى اليمن لانهاء الحرب واحلال السلام واعادة الاستقرار في اليمن.

وقبل يومين، أكد وزير الخارجية السابق محمد الحضرمي أن قضية خزان صافر لاتزال مختطفة من قبل الحوثيين، رغم وعودهم بالسماح للفريق الاممي بالوصول لصيانة السفينة. 

وأكد الحضرمي أن مجرد إطلاق الحوثيين للوعود المكررة لا يكفي لحل قضية خزان صافر.

والشهر الماضي، أعلنت المليشيا الحوثية، عن توقيعها إتفاقا مع الامم المتحدة، لتقييم وصيانة خزان صافر العائم بصورة عاجلة، بعد رفض استمر عدة سنوات. 

وكانت دراسة بحثية جديدة قد حذرت من تزايد احتمال وقوع كارثة بيئية ذات آثار إنسانية واقتصادية كبيرة في ساحل البحر الأحمر اليمني والدول المجاورة، في ظل استمرار الحوثيين في رفض طلبات الأمم المتحدة لتقييم وإصلاح السفينة "صافر" العائمة غربي اليمن.

وكشفت الدراسة التي أعدتها منظمة "أكابس" البحثية السويسرية، بالشراكة مع شركتي " كاتبولت" و" ريسك اوير"، عن قرب وقوع الكارثة الكبيرة، بعد أن "أظهرت صور الأقمار الصناعية أن سفينة صافر العائمة بدأت تتحرك من مكانها".

وسفينة "صافر" وهي وحدة تخزين وتفريغ عائمة راسية قبالة السواحل الغربية لليمن، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية.

وتقدر حمولة السفينة الحالية بـ 1.148 مليون برميل من النفط الخام الخفيف، ومنذ عام 2015. وقعت السفينة تحت سيطرة الحوثيين وتم إهمالها وهو ما يشكل خطرا كبيرا.

وتعيش اليمن منذ ست سنوات حربا طاحنة بين الشرعية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية ومليشيا الحوثي المدعومة من إيران بعد قيام الاخيرة بتنفيذ انقلاب مسلح على الأولى في 21 سبتمبر 2014.

 وتسببت الحرب بأسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وقتل خلالها أكثر من 233 الف شخص، بحسب أحدث التقديرات للامم المتحدة. 


Create Account



Log In Your Account