مسئول حكومي يتحدث عن نسخة أخرى لـ"السلم والشراكة" إذا لم تنفذ هذه الإجراءات
الأحد 20 ديسمبر ,2020 الساعة: 08:55 مساءً
متابعة خاصة

قال مسئول بالحكومة الشرعية، إن اتفاق الرياض سيكون مجرد نسخة أخرى لاتفاق "السلم والشراكة" الذي وقع في صنعاء عقب الانقلاب الحوثي ولم يتم تنفيذه. 

واتفاق "السلم والشراكة" هو اتفاق سياسي وُقع في 21 سبتمبر 2014 لتسوية الأزمة بين الحوثيين والسلطات والمكونات السياسية في اليمن، قبل أن تتنصل مليشيا الحوثي من تنفيذه وتستمر باستكمال سيطرتها على باقي المحافظات. 

وقال مستشار وزير الاعلام مختار الرحبي في تدوينة على تويتر، رصدها محرر الحرف 28، إن اتفاق الرياض سيكون نسخة من اتفاق السلم والشراكة مع مليشيات الحوثي إذا لم تعد الدولة الى عدن وتمارس مهامها في ضل جيش وأمن يتبعانها. 

وأوضح، "‏اذا لم تعد كل مؤسسات الدولة العليا والحكومة والبرلمان الى العاصمة المؤقتة عدن وتمارس كل أعمالها في ظل جيش وأمن يتبعها بعيدا عن المليشيات التى تسيطر على كل مفاصل الدولة الأمنية والعسكرية فسيكون اتفاق الرياض نسخة من اتفاق السلم والشراكة مع مليشيات الحوثي". 

والجمعة، أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قرارا بتشكيل الحكومة الجديدة وفقا لاتفاق الرياض. 

وتضم الحكومة الجديدة المكونة من 24 وزيرا، مليشيا الانتقالي التي نفذت انقلابا على الشرعية بدعم إماراتي في اغسطس من العام الماضي وجاء اتفاق الرياض لمعالجته. 

وأمس، قال السفير السعودي ان الحكومة ستعود الى عدن خلال اسبوع او 10 ايام قادمة. 

وتحتجز السعودية قيادات الشرعية في عاصمتها الرياض بما فيهم الرئيس هادي، فيما تمنع مليشيا الانتقالي المدعومة اماراتيا عودة المسئولين المتواجدين بدول غير السعودية الى العاصمة المؤقتة عدن. 


Create Account



Log In Your Account