الحوثيون يقولون إن الأمم المتحدة أجَّلت صيانة خزان "صافر"
الخميس 24 ديسمبر ,2020 الساعة: 09:47 مساءً
متابعة خاصة

قالت جماعة الحوثي، الخميس، إن الأمم المتحدة أجَّلت موعد وصول خبراء صيانة خزان "صافر" النفطي غربي اليمن، إلى 15 فبراير/ شباط المقبل.

وقالت اللجنة الاقتصادية العليا للحوثي، في بيان لها نشرته وكالة أنباء "سبأ" التابعة للجماعة، إنه "رغم قيام الجانب الوطني (الحوثي) بتوقيع اتفاق صيانة خزان صافر في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلا أنه منذ ذلك الوقت لم توافنا الأمم المتحدة بنسخة الاتفاق الموقعة من جانبها".

وأضافت: "عدم توقيعها يُثير التساؤلات حول الأهداف الخفية للصخب الإعلامي وحقيقة مزاعم الحرص على سلامة وأمن البيئة في البحر الأحمر".

وطالبت اللجنة الأمم المتحدة، بعد توقيع الاتفاق، بالإفصاح الكامل والشفاف عن الميزانية المرصودة لتنفيذ الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان "صافر".
ولم يصدر بعد تعليق من الأمم المتحدة حول مزاعم الحوثيين.

وأمس الأربعاء، قالت شركة صافر لعمليات الإنتاج والاستكشاف، مالكة الناقلة صافر الراسية في البحر الأحمر قبالة سواحل الحديدة، "إنها بعد أن أُبلِغَت رسمياً بعمل تقييم وصيانة "خفيفة" للناقلة خلال الفترة المقبلة لم تتلق أي تحديث الى هذه اللحظة".

وكانت الأمم المتحدة، أكدت أواخر نوفمبر الماضي تلقيها رسالة رسمية من جماعة الحوثيين، تؤكد موافقتها على وصول فريق من الخبراء الدوليين، لتفقد "صافر".

ومنذ خمس سنوات راوغت جماعة الحوثي لمنع أي وصول أممي إلى متن الناقلة المتهالكة، لغرض صيانتها وتفادي كارثة تسرب أكثر من مليون برميل من النفط إلى المياه.

وتوقعت الأمم المتحدة أن يصل فريقها الفني لتقييم وصيانة الناقلة "صافر" مطلع فبراير (شباط) المقبل أو آخر يناير (كانون الثاني)، حسب ما أفاد به المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك.

وترسو ناقلة "صافر" قبالة ميناء رأس عيسى النفطي بالبحر الأحمر، وتحوي أكثر من 1.1مليون برميل من النفط الخام، وتتعرض للتآكل بسبب مياه البحر المالحة، كونها لم تخضع لأي صيانة منذ أكثر من خمس سنوات ولم تغادر المرسى.


Create Account



Log In Your Account