طالبت بوضع حد لانتهاكات الحوثي بالمحافظة والكف عن ملاحقة الشهود... منطمة دولية : وثقنا انتهاكات واسعة في "إب" منها 802 حالة قتل
الثلاثاء 29 ديسمبر ,2020 الساعة: 11:14 مساءً
خاص

طالبت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان، مليشيا الحوثي بضرورة وضع حد للانتهاكات التي تطال من حين لآخر المدنيين في محافظة إب، وسط اليمن.

وأكدت رايتس رادار ومقرها أمستردام/هولندا، على كافة أطراف الصراع في اليمن بضرورة احترام كافة الاتفاقيات والمعاهدات وفي مقدمتها  القانون الانساني الدولي.

وعبرت المنظمة، في تقرير لها، عن أسفها لتكرار الانتهاكات التي يرتكبها مسلحو جماعة الحوثي وأتباعهم بحق المدنيين في مختلف مديريات محافظة إب. 

وأشارت المنظمة، إلى إنه لا يمر يوم إلا وهناك حادثة انتهاك أو اعتداء أو جريمة جنائية نتيجة الانفلات الأمني، بشكل غير مسبوق في تاريخ المحافظة المعروفة بالسلام والاستقرار.

وأكدت رايتس رادار أنها وثقت عبر راصديها الميدانيين بمحافظة إب خلال الفترة سبتمبر/أيلول 2014 حتى أغسطس/آب 2020 جملة من الانتهاكات، تنوعت بين الاختطاف والقتل والإصابات، إضافة لتجنيد الأطفال، وكذلك دمار الممتلكات العامة والخاصة.

وأضافت "تفيد المعلومات المتوفرة والموثقة خلال الفترة المذكورة أن حالات الاختطاف بلغت 2004 حالة انتهاك، جميعها ارتكبها مسلحو جماعة الحوثي عدا أربع حالات سجلت ضد جهات مجهولة".

وأفادت المنظمة بأن عدد ضحايا القتل بلغت ( 802 ) حالة، ارتكب مسلحو جماعة الحوثي ( 601 )، ويتحمل التحالف العربي بقيادة السعودية المسؤولية عن مقتل ( 73 ) مواطناً، وتتحمل عصابات محلية المسؤولية عن ( 128 ) حالة قتل يغلب عليها الجانب الجنائي.

وفيما يتعلق بالإصابات، قالت المنظمة، إنها بلغت ( 343 ) حالة، ارتكب الحوثيون منها ( 299 ) حالة، و 22 التحالف العربي، 18 حالة ارتكبتها عصابات مجهولة، إضافة لأربع حالات تنسب لتنظيم القاعدة.

أما بالنسبة لجريمة تجنيد الأطفال فقد وثق راصدو رايتس رادار ( 144 ) حالة تجنيد أطفال جميعها تتحمل مسؤوليتها جماعة الحوثي، مع احتمال أن يكون الرقم أكثر من ذلك بكثير.

أما بخصوص تضرر الممتلكات العامة والخاصة، فقد رصدنا تضرر ( 300 ) حالة ضرر لممتلكات عامة، ارتكب أغلبها مسلحو جماعة الحوثي بواقع ( 291 ) حالة، و ( 6 ) حالات التحالف العربي، و حالتين تنظيم القاعدة، وواحدة تنسب لجهة مجهولة.

وبلغ عدد حالات الإضرار بالممتلكات الخاصة ( 900 ) حالة، ارتكب مسلحو جماعة الحوثي ( 860 ) حالة، والتحالف العربي ( 37 ) حالة، و (حالتين) تنظيم القاعدة، و حالة واحدة سجلت ضد مجهول.

وعبرت رايتس رادار عن اسفها لاستمرار ارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات بحق المدنيين العزل، آملة أن تكون آخرها حالة الضحية ( ختام علي عبدالكريم العشاري ) والتي قتلت باعتداء مسلحين حوثيين عليها يتبعون إدارة أمن مديرية العدين -غرب مدينة إب- على منزلها في نطاق سيطرة جماعة الحوثي. 

ودعت رايتس رادار جماعة الحوثي للكف عن ملاحقة الشهود من أبناء القرية، مؤكدة أنه ثبت لديها بشكل أكيد تعرض عدد منهم للضغوط والتهديد لمنعهم من الإدلاء بأية معلومات قد تدين جماعة الحوثي.

ولاتزال ملفات قضايا عدد من جرائم اقتحام المنازل مفتوحة وستبقى كذلك حتى يلقى الجناة العقاب المستحق، ومنها جريمة اقتحام مسلحين مدججين بالسلاح منزل المواطن بشير شحرة في إبريل/ نيسان 2016 وقتله وسحله أمام أطفاله الخمسة (أكبرهم لم يتجاوز 13 سنة)، على خلفية رفضه لسياستهم التعسفية، وقد قاموا يومها بحملة اختطاف شملت 19 مواطناً بينهم طفل في السادسة عشرة من عمره، وفق المنظمة.

وفي أكتوبر/تشرين أول 2014 أقدم الحوثيون على تفجير منزل الشيخ علي مسعد بدير بمدينة يريم -شمال محافظة إب، ثم اختطفوا حفيده أسامة -11 سنة- وقتلوه ومن ثم قاموا بتفخيخ جثته، في سابقة خطيرة لقيت استياءً واسعاً على المستوى المحلي والخارجي.

وفي مارس/آذار 2019 فتحت النقاط الأمنية الحوثية الطريق أمام مجاميع مسلحة من قبيلة خولان الطيال التابعة لمحافظة صنعاء، لاقتحام قرية (الضبير) التابعة لـ(مديرية حُبيش) -الواقعة شرق مدينة إب- وقيامهم بتدمير وإحراق منازل أسرة الأرحبي وإتلاف محتوياتها وإحراقها ونهب ما أمكن من الممتلكات الخاصة، وترويع كل سكان القرية في مشهد وصفه الرأي العام حينها بـ(غزوة حُبيش).

وقالت رايتس رادار، إن غالبية هذه الانتهاكات لم يتم إنصاف ضحاياها، ولا يزال الجناة يتمتعون بكامل حريتهم تحت حماية نفوذ جماعة الحوثي.

ودعت المبعوث الأممي لإيلاء محافظة إب الاهتمام الإنساني وكسر حاجز العزلة الإنسانية التي يفرضها الحوثيون على هذه المحافظة، خصوصاً وأن تكرار ارتكاب هذه الجرائم يعد انتهاكاً مستمراً ومقصوداً لمبادئ وقيم القانون الدولي الإنساني.

كما دعت المنظمة، الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة حقوق الإنسان وكذا المنظمات الدولية الاهتمام بملف الانتهاكات في المحافظات التي تحولت إلى ما يمكن اعتباره سجوناً كبيرة ومعزولة إنسانياً وإعلامياً.


Create Account



Log In Your Account