البرلمان الامريكي يصوت بالاغلبية لتفعيل التعديل 25 لعزل ترامب
الأربعاء 13 يناير ,2021 الساعة: 11:23 مساءً

صوّتت، اليوم، أغلبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي لصالح قرار يحث نائب الرئيس مايك بنس على تفعيل التعديل الـ 25 من الدستور لعزل الرئيس دونالد ترمب، بينما أكد بنس أنه لن يفعل ذلك.

ولتفعيل التعديل الخامس والعشرين، يحتاج بنس إلى إعلان أن ترمب غير قادر على أداء واجباته، في وقت يتوقع أن يصوت مجلس النواب اليوم الأربعاء على مساءلة ترمب بتهمة التحريض على التمرد ضد الحكومة الأمريكية.

وقال نائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس” في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إنه يعارض اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين لعزل ترمب من منصبه.

وأعلن بنس رسميًا، الثلاثاء، رفضه اللجوء إلى التعديل الـ 25 للدستور لتنحية الرئيس، في قرار سيدفع الديمقراطيين لأن يوجّهوا، في سابقة تاريخية، لائحة اتهامية للمرة الثانية ضدّ الرئيس المنتهية ولايته لمحاكمته في مجلس الشيوخ بهدف عزله.

وقال بنس في رسالته “مع بقاء ثمانية أيام فقط في فترة ولاية الرئيس، أنتِ والكتلة الديموقراطية تطلبان منّي ومن الحكومة تفعيل التعديل الخامس والعشرين” للدستور، وأضاف “لا أعتقد أنّ مثل هذا الإجراء يصبّ في مصلحة أمّتنا أو يتماشى مع دستورنا”.

وأتت رسالة بنس قبيل ساعات من تصويت مجلس النواب على إجراء يدعوه إلى الاستناد للتعديل الدستوري الخامس والعشرين لتنحية الرئيس كي لا يضطر المجلس للتصويت اعتبارًا من الأربعاء على توجيه لائحة اتهامية لترمب وإرسالها إلى مجلس الشيوخ لمحاكمته بهدف عزله، في خطوة غير مسبوقة إذ لم يسبق في تاريخ الولايات المتحدة أن خضع رئيس لمحاكمتين برلمانيتين لإقالته من منصبه.

ويدعو الإجراء بنس للاستناد إلى تعديل الإعلان الدستوري الخامس والعشرين من أجل “إعلان ما هو واضح لأمة مذعورة: أنّ الرئيس غير قادر على أن يؤدّي واجباته وصلاحيات منصبه”.

لكنّ بنس شدّد في رسالته إلى بيلوسي على أنّ التعديل الدستوري يمكن اللجوء إليه في حالة وحيدة هي “إصابة الرئيس بالعجز أو الإعاقة” ولا يمكن بتاتاً استخدامه “وسيلة للعقاب أو لاغتصاب السلطة”.

كما شدّد بنس على أنّه قاوم كل الضغوط الشديدة التي تعرّض لها من داخل حزبه لإبطال الأصوات الانتخابية من الولايات المتأرجحة التي فاز بها بايدن، وأوفى بواجبه الدستوري في المصادقة على فوز منافس ترمب بالرئاسة.

وقال “لن أستسلم الآن للجهود المبذولة في مجلس النواب لممارسة ألاعيب سياسية في وقت شديد الخطورة في حياة أمتنا”.

محاكمة برلمانية ثانية لترمب
كانت بيلوسي حذّرت بنس من أنّ مجلس النواب لن يتوانى عن بدء محاكمة برلمانية ثانية لترمب إذا لم تتم تنحية الرئيس بموجب تعديل الإعلان الدستوري.

وأعدت الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب قرارًا اتّهاميًا بحق ترمب يحمّله المسؤولية عن أعمال العنف التي حدثت في الكابيتول في السادس من يناير/كانون الثاني الجاري حين اقتحم أنصار الملياردير الجمهوري حرم الكونغرس وعاثوا فيه خراباً وعنفاً في أعمال شغب أوقعت خمسة قتلى وصدمت الولايات المتّحدة والعالم بأسره.

كان ترمب حضّ أنصاره خلال تظاهرة نظّمها في السادس من الجاري قرب البيت الأبيض على “السير” إلى الكابيتول و”القتال” لمنع الكونغرس من المصادقة على فوز منافسه جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

واقتحم أنصار ترمب المبنى القريب وتخطوا الحواجز الأمنية واصطدموا بقوات الأمن وشقّوا طريقهم إلى الداخل حيث أطلقوا العنان لغضبهم.

والرئيس متّهم بموجب اللائحة التي سيصوّت عليها مجلس النواب الأربعاء بـ”التحريض على تمرد ” ضد الحكومة الأمريكية.

جمهوريون ضد ترمب
وأعلن أعضاء جمهوريون، أنهم سيصوتون لمساءلة ترمب، وقالت النائبة الجمهورية ليز تشيني، التي تتولى منصبا رفيعا في قيادة الحزب الجمهوري بمجلس النواب الأمريكي، الثلاثاء إنها ستصوت لمساءلة الرئيس دونالد ترمب.

وفي بيان أشار إلى أن ترمب “استدعى هذا الحشد…وألهب شعلة هذا الهجوم” على مبنى الكابيتول يوم السادس من يناير كانون الثاني، قالت تشيني “سأصوت لمساءلة الرئيس”.

كما نقل موقع (سيراكيوز الإخباري) أن “جون كاتكو” العضو الجمهوري في مجلس النواب الأمريكي، سيصوت لمساءلة الرئيس دونالد ترمب فيما يتصل بالهجوم على مبنى الكابيتول.

ويصبح كاتكو بذلك أول نائب جمهوري ينضم للديمقراطيين في مسعى مساءلة الرئيس، حسبما أفاد الموقع الإخباري الذي نقل عن بيان صدر عنه.

المصدر : الجزيرة مباشر


Create Account



Log In Your Account