بعد تزايد إصابات كورونا.. السلطة المحلية بتعز توجه بتشديد الاجراءات الاحترازية
السبت 27 مارس ,2021 الساعة: 07:12 مساءً
الحرف28- تعز

وجهت السلطة المحلية بمحافظة تعز اليوم السبت، مدراء فروع الوزارات بالمحافظة بتشديد الاجراءات المتعلقة بمواجهة وباء كورونا، بعد تزايد حالات الإصابة.

وتضمنت التوجيهات إيقاف كافة الأنشطة والفعاليات ومنع التجمعات وإغلاق الأسواق وصالات الأفراح وإغلاق المطاعم وتحويلها للبيع سفري.

كما تضمنت التوجيهات منح اجازات للمرضى وكبار السن و الزام المعنين بالجوامع بالتباعد ما لا يقل عن متر والزام المصلين بارتداء الكمامات في المساجد.

ووجهت السلطة المحلية مكتب المالية بالمحافظة بسرعة إطلاق مصرحات القطاع الصحي من المستشفيات الرئيسية والمديريات والمراكز الصحية وتسخيرها لمواجهة حالات الطوارئ في كل المرافق الصحية.

وارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا في مدينة تعز منذ بداية مارس الجاري بشكل "غير مسبوق" وفق مصادر طبية. مشيرةً إلى أن  الإصابات طالت مسؤولين في السلطة المحلية والقضائية.

ويأتي تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا في مدينة تعز في ظل عدم جاهزية مركز العزل للعناية بضحايا الفيروس، وقلة غرف العناية المركزة وشحة الأكسجين.

وفي وقت سابق، قالت منظمة أوكسفام للإغاثة، إن أعداد المصابين بفيروس كورونا في اليمن ارتفع  بزيادة نطاقها 22 ضعفا مع انتشار الموجة الجديدة من الجائحة.

وتوقعت المنظمة في بيانها أن البلاد قد تشهد مع وصول موسم الأمطار - المتوقع في مايو - تهديدًا متجددًا من الكوليرا، التي ستندمج مع كوفيد-19 لتطغى على النظام الصحي الذي تضرر بالفعل بسبب الحرب والانهيار الاقتصادي.

وبحسب بيان المنظمة فإن البلد الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمه لايوجد فيه سوى700 سرير لوحدات العناية المركزة و 500 جهاز تهوية (تنفس اصطناعي).

ومنذ أسابيع تضرب اليمن موجة جديد من جائحة كورونا، مسجلة أرقام قياسية في الإصابات والوفيات.

وحتى مساء السبت، ارتفع إجمالي إصابات كورونا المسجلة في المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية إلى 3969، بينها 832 وفاة، و1590 حالة تعاف.

والقطاع الصحي في اليمن شبه منهار، بسبب حرب مستمرة منذ أكثر من 7 سنوات بين القوات الموالية للحكومة وجماعة الحوثي، المسيطرة على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.


Create Account



Log In Your Account