رغم التحذيرات العالمية... الحكومة ترتب لتنفيذ لقاح كورونا وتحدد أهم فئات المرحلة الأولى
الخميس 08 أبريل ,2021 الساعة: 06:54 مساءً
متابعة خاصة

ناقشت لجنة التنسيق الوطني للقاح كورونا (كوفيد-19) خلال اجتماعها في العاصمة المؤقتة عدن، اليوم، برئاسة وزير الصحة والسكان رئيس اللجنة الدكتور قاسم بحيبح، الاستعدادات لتنفيذ الوزارة حملة التحصين ضد فيروس كورونا، رغم التحذيرات العالمية من استخدامه.

وكانت الحكومة قد حصلت على 360 ألف جرعة من لقاح كورونا التابع لشركة "أسترازينيكا" كدفعة أولى، قبل أن تطلق وكالة الأدوية الأوروبية تحذيرات شديد من استخدام لقاح هذه الشركة، مؤكدة أن هناك "صلة" بينه وبين حالات تجلط دم لأشخاص تلقوه. 

ووفق وكالة سبأ الرسمية، أوصت اللجنة، بضرورة إدراج قوائم العاملين في المنافذ البرية والجوية والبحرية ضمن قوائم المطلوب تحصينها في الدفعة الأولى، كما أقرت الرفع السريع بقوائم الحجاج اليمنيين لترتيب تحصينهم في الأوقات والمواعيد المناسبة.

وأكد وزير الصحة، أهمية الدور الفاعل للوزارات والقطاعات من شركاء الصحة في الإسهام بنجاح حملة التحصين التي تعمل الوزارة على الإعداد والهيئة لها.

وشدد على تعزيز عمل التثقيف والتوعية ونشر الرسالة الهادفة حول فيروس كورونا والتوعية بأهمية اللقاح، وأن تتحري الأجهزة الإعلامية الدقة والمصداقية في نقل المعلومة.

وأكدت اللجنة، أهمية التوعية المجتمعية وحشد الطاقات لإنجاح حملة التحصين، داعية الجانب الإعلامي والتوعوي إلى لعب الدور الفاعل لإنجاح الحملة من خلال التشبيك مع وسائل الإعلام المختلفة وتعزيز الدور الإيجابي لأئمة وخطباء المساجد في التوعية والارشاد بأهمية اللقاح ونجاعته في مجابهة جائحة كورونا.

والاربعاء قبل الماضي، تسلمت اليمن من منظمة اليونسيف،360 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا". كدفعة أولى. 

وقبل يومين، حذرت وكالة الادوية الاوروبية، من استخدام لقاح كورونا التابع لشركة "أسترازينيكا". 

وأوضحت وكالة الأدوية الأوروبية، على لسان مصدر مسئول فيها، بحسب وكالة فرانس برس، أن هناك "صلة" بين لقاح أسترازينيكا وحالات تجلط دم لأشخاص تلقوه، ما يمثّل ضربة لجهود مكافحة الوباء الذي لا يزال يعصف بعدة دول.

لكن وكالة الأدوية الأوروبية قالت الثلاثاء إنها ما زالت تدرس احتمال وجود علاقة بين اللقاح وتجلّط الدم.

وقال مسؤول إستراتيجية اللقاحات في وكالة الأدوية الأوروبية ماركو كافاليري في مقابلة مع صحيفة إل مساجيرو الإيطالية نشرت الثلاثاء "يمكننا الآن أن نقول ذلك، من الواضح أن هناك صلة مع اللقاح. ولكننا لا نعرف بعد ما الذي يسبب رد الفعل هذا".

ولكن وكالة الأدوية الأوروبية قالت في بيان، بحسب فرانس برس، أن لجنة السلامة التابعة لها ومقرها في أمستردام "لم تصل بعد إلى استنتاج والمراجعة جارية حاليا"، وأضافت أنه من المتوقع أن تصدر قرارها الأربعاء أو الخميس.

وتنتشر منذ أسابيع شكوك حول آثار جانبية خطيرة محتملة، ولكنها نادرة، بعد ملاحظة حالات تجلط غير نمطي لدى أشخاص تم تطعيمهم بلقاح أسترازينيكا. فقد رُصدت عشرات الحالات وأدى العديد منها إلى الوفاة. 

من جانبها، أكدت شركة أسترازينيكا في آذار/مارس أنه "لا دليل" على تسبب اللقاح في زيادة مخاطر الإصابة بالتجلط، وأكدت السبت أن "سلامة المرضى" هي "أولويتها الرئيسية".

وإزاء ذلك، قرر العديد من الدول، مثل فرنسا وألمانيا وكندا، عدم إعطاء اللقاح لأشخاص دون سن معينة كإجراء احترازي. وأوقفت النروج والدنمارك استخدامه تماما في الوقت الحالي.


Create Account



Log In Your Account