عدن.. مواطنون يتهمون التحالف بتسليم مدينتهم لـ"مليشيا الانتقالي" لتمارس الجرائم بحقهم
السبت 22 مايو ,2021 الساعة: 05:31 مساءً
خاص

اتهم مواطنون في مدينة عدن، التحالف السعودي الإمارات بخطف المدينة التي تحررت في منتصف 2015 من المليشيا الحوثية المدعومة إيرانيا، وتسليمها لـ"مليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعومة إماراتيا. 

والمجلس الانتقالي هو كيان مسلح يطالب بالانفصال أسسته الإمارات، الدولة الثانية في التحالف، وقدمت له كل الدعم من سلاح وتدريب ومال، ودفعته في اغسطس 2019 لتنفيذ انقلاب على الشرعية بعدن. 

وقال مواطنون في الشعارات التي رفعت خلال مسيرات كبيرة، خرجت يوم أمس بالعاصمة المؤقتة عدن، إن التحالف السعودي الإماراتي قام بخطف مدينة عدن التي حررتها المقاومة من الحوثيين، وسلمها لمليشيا الانتقالي المدعومة إماراتيا لتمارس جرائم القتل للسكان. 

وطالبوا بتوفير الخدمات العامة وفي مقدمتها الكهرباء، منددين بما يحصل من تردي واضح في مستوى الخدمات في المدينة. 

وشهدت المظاهرات انقسامات وسط الشارع الرئيسي بالمعلا، حيث ردد الموالون للانتقالي بمطالب الانفصال فيما ردد أخرون هتافات تطالب بتوفير الخدمات. 

وتخضع مدينة عدن ومناطق أخرى جنوبية لسيطرة الانتقالي منذ انقلابه على الشرعية في عدن بأغسطس 2019، قبل أن ترعى الرياض اتفاقا لانهاء الانقلاب في ديسمبر من ذات العام 

وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه تنفيذ اتفاق الرياض، ذهبت الامارات والانتقالي للسيطرة على جزيرة سقطرى في يونيو 2020، وتعزيز أبوظبي تواجدها في منشأة بلحاف لتصدير الغاز بشبوة. 

واستمر التعنت الاماراتي والانتقالي، حيث رفضا تنفيذ  اتفاق الرياض المعدل في يوليو 2020، والذي استثنى من نسخته تسليم الامارات لميناء بلحاف وابقى الوضع كما هو في سقطرى. 

وفي ديسمبر 2020 اعلن الانتقالي موافقته على البدء بتنفيذ الاتفاق، الذي يحتوي على شقين سياسي وامني عسكري، لكنه اكتفى بتنفيذ الشق الاول ورفض تنفيذ الشق الثاني "الامني والعسكري" ترفض والذي ينص على الانسحاب من عدن وأبين، وهو الامر الذي كان يفترض - بحسب نص الاتفاق - تنفيذه قبل اعلان تشكيل الحكومة التي اعلنت في 18 ديسمبر الماضي. 



Create Account



Log In Your Account