بعد وقت قصير من إعلانه.. إعلام تعز يعلن تأجيل مؤتمرات المساءلة العلنية لمدراء المكاتب الايرادية إلى أجل غير مسمى
الأحد 30 مايو ,2021 الساعة: 08:36 مساءً
متابعة خاصة

أعلن مكتب الاعلام بمحافظة تعز، اليوم الاحد، عن تأجيل المؤتمرات الصحفية التي كان قد اعلن في وقت سابق من اليوم، لمدراء المكاتب التنفيذية، وذلك بهدف مساءلتهم علنا عن انجازاتهم والرد على اتهامات الفساد التي تطالهم. 

وقال مدير مكتب الاعلام بتعز نجيب قحطان، في بيان على صفحته بالفيسبوك، إنه تم تأجيل عقد المؤتمرات الصحفية التي كان مقرر انعقادها ابتداء من الثلاثاء القادم لمدراء المكاتب التنفيذية "الايرادية"، لتقديم كل انجازاتهم بالارقام ولتفنيد كل الادعاءات، والرد على جميع التساؤلات والاستفسارات التي ستوجه اليهم من قبل الإعلاميين. 

ولم يذكر قحطان مدة التأجيل لكنه أكد ان المؤتمرات ستعقد في وقت لاحق. 

وكان قحطان قد اعلن في وقت سابق من اليوم، أن المؤتمرات سيتم تدشينها ابتداء من يوم الثلاثاء القادم في ديوان المحافظة وذلك بمؤتمر صحفي لمدير عام الكهرباء بالمحافظة. 

قحطان قال إن المؤتمرات ستضع النقاط على الحروف وستلبي مطالبات الجميع بالشفافية ولن يبقي مصطلح "الفساد مطاطيا لا يعلم رأسه من قدميه". 

وأمس، أقرت السلطة المحلية بمحافظة تعز، إحالة ملفات من ثبت تورطهم بقضايا فساد إلى نيابة الأموال العامة وتغييرهم. 

وتعهدت السلطة المحلية خلال اجتماع لها مع الاحزاب السياسية بالمحافظة برئاسة الوكيل عارف جامل، احد أبرز  المتهمين بالفساد، بتصحيح الاختلالات والعمل على متابعة الحكومة لإصلاح الشبكة الرئيسية والفرعية وإعادة الكهرباء الحكومية 

كما تعهدت بمتابعة تحسين الخدمات الاساسية المتمثلة بالكهرباء والمياه والغاز وضبط ارتفاع الاسعار والحفاظ على الموارد العامة وضبط المطلوبين امنيا وثبيت الامن والاستقرار. 

وخلال الايام الماضية شهدت مدينة تعز مضاهرات كبيرة تطالب برحيل شامل لمسؤولي السلطة المحلية في المدينة المحاصرة على خلفية انهيار المؤسسات الخدمية والريال والفساد المستشري في الأجهزة الحكومية خصوصا كبار المسؤولين في المدينة. 

ويتهم المحتجون نبيل شمسان برئاسة منظومة شاملة من الفساد، مطالبين برحيلهم. 

وتعيش محافظة تعز المحاصرة من قبل المليشيا الحوثية منذ اكثر من ست سنوات، وضعا معيشيا مأساويا، حيث تغيب السلطة المحلية عن ابرز القضايا التي تمس حياة المواطنين بشكل مباشر ومنها ارتفاع الأسعار المتواصل وغياب الخدمات الاساسية منذ بداية الحرب، ومنها الكهرباء والمياه، وعجز الاجهزة الامنية عن انهاء الفلتان الأمني والقبض على العصابات المسلحة التي تعبث بأمن المحافظة. 



Create Account



Log In Your Account