الصحة العالمية: تطعيم الأطباء ضد كورونا في مناطق الحوثيين الأسبوع المقبل
الأربعاء 02 يونيو ,2021 الساعة: 07:06 مساءً
الحرف28- متابعات

قال مسؤول بمنظمة الصحة العالمية إن المنظمة ستبدأ التطعيمات ضد مرض كوفيد-19 الأسبوع المقبل في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين شمال اليمن.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن أدهم عبد المنعم ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن قوله إن عشرة آلاف جرعة لقاح وصلت إلى مطار صنعاء يوم الاثنين ووضعت في مخازن تبريد.

وأضاف، أن أفراد الطاقم الطبي فقط هم من سيتلقون التطعيم في هذه المرحلة التي ستبدأ الأسبوع المقبل في وزارة الصحة بصنعاء "تحت سيطرة وإدارة منظمة الصحة العالمية".

وقالت مصادر من هيئات الإغاثة الإنسانية ومسؤولون يمنيون إن دفعة تضم عشرة آلاف جرعة لقاح مخصصة لمناطق الحوثيين تعطلت بسبب خلاف بين الأطراف على كيفية توزيعها، وفق رويترز.

وبدأت حملة التطعيم في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة يوم 20 أبريل نيسان باستخدام دفعة أولى تشمل 360 ألف جرعة من لقاح أسترا زينيكا من برنامج كوفاكس العالمي.

وفي وقت سابق الثلاثاء، اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، جماعة الحوثي "بحجب" المعلومات المتعلقة بمخاطر فيروس كورونا وتأثيره، و"تقويض" الجهود الدولية لتوفير اللقاحات في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير لها: "منذ بداية انتشار فيروس كورونا باليمن في أبريل (نيسان) 2020، سعى مسؤولون حوثيون إلى نشر معلومات مضللة حول الفيروس واللقاحات".

وأضاف التقرير: "بعد بدء الموجة الثانية من فيروس كورونا في اليمن في مارس (آذار) 2021، تضاعف عدد الحالات المؤكدة، إلا أن سلطات الحوثيين في صنعاء تتبع سياسة حجب البيانات عن الحالات والوفيات".

وتابع: "لم تصل أي لقاحات إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين (..) يجب اتخاذ خطوات فورية لتسهيل الجهود وتوفير اللقاحات في شمالي اليمن ووقف نشر المعلومات المضللة حول الفيروس".

ونقل البيان عن مايكل بيج نائب مدير الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش" قوله: "القرار المتعمد من سلطات الحوثيين بإخفاء العدد الحقيقي لحالات كورونا ومعارضتها للقاحات يهددان حياة اليمنيين".

وأضاف أن "التظاهر بعدم وجود فيروس كورونا ليس استراتيجية لتخفيف المخاطر ولن يؤدي إلا إلى معاناة جماعية".

ولم تصدر سلطات الحوثيين، التي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب مناطق الحضر في اليمن، أي بيانات عن مصابين أو وفيات منذ أن أعلنت عن حالتين في مايو أيار 2020. لكن عدد الحالات المؤكدة في بقية أرجاء اليمن بدأ في التزايد السريع منذ منتصف شهر فبراير شباط.

وسجلت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا التابعة للحكومة المعترف بها دوليا 6742 حالة إصابة و1321 وفاة بكورونا حتى الآن غير أن العدد الحقيقي يُعتقد أنه أكبر بكثير إذ تقيد الحرب إجراءات الفحص والتسجيل.


Create Account



Log In Your Account