بعد فشل مفاوضات ناقلة "صافر".. تحذيرات من كارثة محتملة شبيهة بانفجار مرفأ بيروت
الخميس 03 يونيو ,2021 الساعة: 09:52 مساءً
الحرف28- متابعة خاصة

حذر مسؤول في الحكومة اليمنية وآخر أممي، الخميس، من كارثة وشيكة بعد فشل المساعي الدولية في إقناع جماعة الحوثي بالتعاون بشأن ناقلة صافر.

وقال وزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية (سبأ)، إن فشل المفاوضات بين الأمم المتحدة ومليشيا الحوثي المدعومة من ايران بشأن الخزان ‎صافر، لم يكن مفاجئا، في ظل استمرار مماطلة ومراوغة المليشيا واستخدامها الملف مادة للمساومة والابتزاز.

ولفت إلى أن الحوثيون يسعون لتحقيق مكاسب سياسية دون اكتراث للتحذيرات من كارثة بيئية واقتصادية وإنسانية وشيكة‏.

وأضاف الارياني أن فشل المفاوضات جاء بعد انقلاب مليشيا الحوثي على أربعة اتفاقات سابقة التزمت بموجبها بالسماح لفريق فني اممي بالصعود للناقلة وتقييم وضعها الفني وصيانتها، وفشل كل المساعي الدولية لإقناع المليشيا بالتعاون للحيلولة دون وقوع الكارثة.

ودعا إلى تحرك دولي عاجل لتلافي وقوع كارثة متوقعة جراء تسرب أو غرق أو انفجار خزان النفط العائم صافر.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة والدول المشاطئة للبحر الأحمر بتجاوز مليشيا الحوث، والتحرك العاجل لتلافي وقوع كارثة هي الأكبر من نوعها، ستطال باضرارها ملايين المدنيين في اليمن والمنطقة، وستلقي بتبعاتها الخطيرة على حركة الملاحة في أحد اهم الممرات الدولية.

اقرأ أيضًا:

ستطال اليمن ودولا أخرى... دراسة حديثة تكشف بالأرقام الخسائر المدمرة المحتملة لانفجار او غرق "صافر" الوشيك

في السياق، جدد المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، التحذير من مخاطر الكارثة التي سيتسبب بها خزان "صافر" العائم في البحر الأحمر، مذكراً بالانفجار الذي حدث في "مرفأ بيروت"، وما سببه من كارثة.

وقال غريفيث، في نقاش مع نشطاء عبر الإنترنت، إن الأمم المتحدة بدأت في هذه القضية من وقت طويل لإيجاد التوافق على آلية عمل تسمح لفريق العمل بالوصول إلى السفينة وتقييم وضعها، لكن الحوثيين يقدّمون كل مرة مطالبات جديدة.

وفي وقت سابق الخميس، حذّرت منظمة "غرينبيس" من احتمال وقوع انفجار في ناقلة نفط متهالكة قبالة اليمن "في أي لحظة"، داعية الأمم المتحدة الى تحرك عاجل لمنع "كارثة" وذلك قبيل جلسة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة هذه المسألة.

وبحسب بيان للمنظمة المدافعة عن البيئة، فإنّ الانفجار على متن الناقلة قد يتسبّب بوقوع أحد أكبر 10 حوادث مماثلة في التاريخ.

اقرأ ايضًا:

ستتجاوز أضرارها انفجار بيروت بعشر مرات .. إنفجار "قنبلة صافر" الوشيك

والسفينة "صافر" التي صُنعت قبل 45 عاماً وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، محمّلة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام قيمتها حوالى 40 مليون دولار، وهي مهجورة منذ 2015 وراسية قبالة ميناء الحديدة ولم تخضع لأي صيانة مذّاك ما أدّى الى تآكل هيكلها.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الخميس جلسة بعدما أعلن المتمردون الحوثيون الذين يسيطرون صنعاء وميناء الحديدة على ساحل البحر الأحمر، أن مساعي السماح لبعثة تابعة للأمم المتحدة بتفقّد الناقلة وصلت إلى "طريق مسدود" وذلك في أعقاب أشهر من المفاوضات.

وتحذّر الأمم المتحدة من تسرّب نفطي من شأنه أن يدمّر النظم البيئية في البحر الأحمر، وأن يضرب قطاع صيد السمك وأن يؤدي إلى إغلاق ميناء الحديدة الذي يعد شريانا حيويا لليمن لمدة ستة أشهر.

وبعد أشهر من المفاوضات، قال الحوثيون الثلاثاء إنّ المناقشات مع المنظمة الأممية وصلت إلى طريق مسدود.

ويطالب الحوثيون بأن تقوم الفرق الأممية بفحص الناقلة وصيانتها فورا، لكن الأمم المتحدة قالت إنّ فرقها تخطط لإجراء زيارات لتقييم حجم الأضرار قبل بدء عملية الصيانة الفعلية.


Create Account



Log In Your Account