رويترز : المانحون استجابوا للنداءات الأممية بشأن المجاعة الوشيكة في اليمن
الخميس 10 يونيو ,2021 الساعة: 07:45 مساءً
ترجمة خاصة

قالت وكالة رويترز، اليوم الخميس، إن المانحين استجابوا لنداءات الامم المتحدة بشأن المجاعة الوشيكة في اليمن، لكن التحذيرات من حدوثها لا تزال مستمرة. 

وأوضحت الوكالة في تقرير لها، ترجمه "الحرف28" إلى العربية، أن المزيد من الغذاء يتجه إلى اليمنيين الذين هم في أمس الحاجة إليه بعد أن استجاب المانحون لتحذيرات الأمم المتحدة بشأن المجاعة الوشيكة، لكن منظمات إغاثة قالت إن أكبر عملية إنسانية في العالم لا تزال تفتقر إلى السيولة النقدية الكافية لاستمرار عام 2021. 

وقال برنامج الغذاء العالمي إنه سيستأنف هذا الشهر التوزيعات الشهرية لنحو 6 ملايين شخص في المناطق التي تشهد أعلى معدلات انعدام الأمن الغذائي. 

وكان البرنامج قد خفض في أبريل / نيسان 2020 المساعدات الغذائية إلى النصف إلى النصف في أجزاء من اليمن التي تسيطر عليها حركة الحوثي بعد أن قطع المانحون التمويل ، جزئياً بسبب مخاوف بشأن عرقلة المساعدات. 

واكدت رويترز أن المزيد من الأموال بدأ في التدفق منذ أبريل / نيسان بعد أن قال مسؤولو الأمم المتحدة إن اليمن قد يشهد أسوأ مجاعة في العالم منذ عقود مع تصاعد العنف في الحرب المستمرة منذ ست سنوات وسط جائحة كوفيد -19. 

وقالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في اليمن أنابيل سيمينغتون: "يحتاج برنامج الأغذية العالمي 1.9 مليار دولار في عام 2021. وقد زاد المانحون حتى الآن بنحو 937 مليون دولار". 

وبحسب رويترز، فإن اليمن لديه إمدادات غذائية ، لكن الأزمة الاقتصادية العميقة والقيود المفروضة على واردات الوقود والغذاء أدت إلى ارتفاع حاد في الأسعار بعيدًا عن متناول الكثيرين. 

ويطعم برنامج الأغذية العالمي أكثر من 12 مليون يمني ، حوالي 80٪ في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ، الذين أطاحوا بالحكومة المعترف بها دوليًا من السلطة في العاصمة صنعاء في أواخر عام 2014. 

وتبلغ قيمة خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2021 3.85 مليار دولار أمريكي ممولة بنسبة 43٪ فقط. 

وقال ديفيد جريسلي منسق الامم المتحدة للشؤون الانسانية في اليمن "هذا ليس كافيا لاستكمال بقية هذا العام." 

وأضاف "لقد بذلنا جهدًا كبيرًا للتوسع ، لا سيما في جانب المساعدة الغذائية وسوء التغذية ... يجب أن تستمر أو ستضيع المكاسب التي نشهدها الآن تمامًا". 

تم تمكين الزيادة عن طريق الحقن من مؤسسة خاصة جديدة. ووقالت مصادر إغاثة، بحسب رويترز، إن السعودية - التي تقود تحالفا يقاتل الحوثيين - قدمت جزءا من تبرعاتها من خلالها. 

من جانبه، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن برامج النازحين داخلياً ممولة بنحو 5٪ لعام 2021 والبرامج الصحية حوالي 10٪. 

وقال أحد مصادر المساعدة : "المجاعة ظاهرة متعددة الأبعاد ... تحتاج أيضًا إلى التفكير في الحماية والرعاية الصحية والمياه". 

وتشهد اليمن حربا طاحنة للعام السابع على التوالي، تسبب بها انقلاب مليشيا الحوثي على الشرعية بصنعاء في 21 سبتمبر 2014، وقد ادت الحرب إلى اتساع دائرة الفقر لتشمل 80٪ من السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة. 



Create Account



Log In Your Account