تقرير حديث : هكذا حول الازدواج الضريبي والجمركي حياة اليمنيين إلى جحيم
الأربعاء 30 يونيو ,2021 الساعة: 10:57 مساءً
متابعة خاصة

كشف تقرير اقتصادي حديث، عن نتائج كارثية تسبب بها الازدواج الضريبي والجمركي في مناطق الحكومة الشرعية ومناطق سيطرة المليشيا الحوثية. 

وأوضح التقرير الصادر عن مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي حول " السياسات الضريبية والجمركية خلال الحرب الراهنة في اليمن"، أنه تم رفع الرسوم الضريبية بنسبة 30 بالمئة في المنافذ الضريبية المستحدثة من قبل جماعة الحوثي داخل المدن، كما تطرق التقرير إلى عشوائية التحصيل الضريبي والجمركي في مناطق سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا. 

وأكد التقرير أن السياسات الضريبية أدت إلى مزيد من المعاناة للمواطنين واثرت بصورة مباشرة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية ورسوم الخدمات، ودفع المستهلك ثمن الازدواج الضريبي، والجمركي. 
وكشف التقرير عن حجم العائدات الضريبية والجمركية التي قامت سلطات الحوثيين في صنعاء بتحصيلها وكذلك سلطات الحكومة الشرعية في مناطق سيطرتها، كما أشار إلى أهمية الغاء الازدواج الضريبي والجمركي. 

وتضمن التقرير استعراضا للسياسات الضريبية والجمركية، المزدوجة، خلال السنوات السبع الأخيرة، في اليمن، والتي ادت في نشوء انعكاسات سلبية على مجمل النشاط الاقتصادي، وعدم توريد هذه الموارد إلى منافذها الصحيحة والقانونية، في الخزينة العامة للدولة. 

وأضاف التقرير "تسببت الاضطرابات الأمنية التي تعصف بالبلاد، في بروز تعقيدات كثيرة، في آليات تحصيل الإيرادات الضريبية والجمركية، ودفع النشاط التجاري، والاقتصادي، ضريبة باهضه، كما أدت التغييرات العملية في آليات التحصيل، إلى اختناقات في الأسواق التموينية، وارتفاع كلفة السلع الواصلة إلى المواطن". 

وتعيش اليمن للعام السابع على التوالي حربا طاحنة، تسبب بها انقلاب مليشيا الحوثي على الشرعية بصنعاء في 21 سبتمبر 2014، وقتل خلالها 233 الف شخص، كما دفعت بنحو 80 بالمائة من السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة الى دائرة الفقر، بحسب تقديرات حديثة للامم المتحدة. 



Create Account



Log In Your Account