دراسة تكشف أهداف استخدام الامارات لورقة الإرهاب في اليمن
السبت 10 يوليو ,2021 الساعة: 10:58 مساءً
متابعة خاصة

كشفت دراسة بحثية، الاهداف الحقيقية التي تسعى دولة الامارات إلى تحقيقها من خلال استخدامها لورقة الارهاب في اليمن. 

وقالت الدراسة، التي أصدرتها مؤسسة خليج عدن، وحملت عنوان، (الإمارات والإرهاب في اليمن.. مواجهة حقيقية أم ورقة للتسويق وتبييض الجرائم)، إن دولة الإمارات، تستغل ملف الإرهاب في اليمن، لتوسيع نفوذها، وتبييض جرائمها في اليمن. 

وأوضحت الدراسة، بحسب وكالة يمن للانباء، أن أبو ظبي تسعى إلى تحقيق مكاسب خاصة، وتبييض جرائمها وانتهاكاتها التي وثقتها تقارير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية. 

وأشارت إلى أهم التطورات التي صاحبت مسيرة "الإرهاب" ابتداء من مرحلة البحث عن ملاذ آمن، بعيداً عن الأجهزة الأمنية حتى مرحلة السيطرة على المناطق واقامة إمارات مستقلة على غرار مناطق سيطرة حركة طالبان في أفغانستان. 

وقالت إن دولة الامارات استغلت وجودها ضمن دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في الدخول إلى الأراضي اليمنية باسم التحالف، ثم انحرفت بتصرفاتها بعيداً عن أهداف التحالف العربي الداعم للشرعية اليمنية. 

كما أنها اتجهت نحو العمل على أجندتها الخاصة، من خلال تشكيل مجموعات محلية مسلحة تنفذ توجيهاتها وتعمل على حماية مصالحها. 

وتطرقت دراسة في جزئية، إلى أن الإمارات تحارب الحكومة الشرعية، وترتكب جرائم وانتهاكات واسعة باستخدام أدواتها المسلحة وتشكيلاتها التي تدعمها بالمال والسلاح لفرض أمر واقع يضعف الحكومة الشرعية ويطيل مدة الحرب. 

وأكدت أن إثارة الإمارات لموضوع الإرهاب في اليمن يهدف إلى تحقيق عدد من الأهداف والمكاسب الخاصة مثل السيطرة على الجزر والموانئ اليمنية وتقويض مؤسسات الدولة، عبر إنشاء ودعم تشكيلات مسلحة موالية لها لضمان بقاء نفوذها وتدخلها في الشؤون الداخلية لليمن. 

وتوصلت الدراسة إلى أن الإمارات عملت من أجل تسويق نفسها كقوة إقليمية جديدة في ملف مكافحة الإرهاب، من خلال مزاحمة الدور السعودي في هذا الملف، والتشويش عليه وتشويهه بتصريحات وبيانات أتباعها الذين يتهمون الرياض بالتواطؤ مع التنظيمات الإرهابية. 

وخلصت إلى أن الإرهاب في اليمن يحتاج مواجهة حقيقية، وليس حملات إعلامية، تقوم بالتضليل والتسويق وتزوير الحقائق وخداع الرأي العام لأن خطر الإرهاب سيظل يهدد اليمن كما تهدده مخاطر الممارسات والجرائم التي ترتكبها دولة الإمارات وأدواتها المسلحة. 

وكانت شبكة سي إن إن الأمريكية، قد كشفت أواخر العام الماضي، عن علاقة بين تنظيم القاعدة والامارات، مؤكدة ان الاخيرة زودت التنظيم بأسلحة مختلفة، نفذ من خلالها عمليات ارهابية في اليمن. 




Create Account



Log In Your Account