برلماني : سلطة تعز تمارس "انتقائية غريبة" في ملف الفساد وتتعامل مع مطالب الحراك الشعبي ب"لامبالاة"
الخميس 15 يوليو ,2021 الساعة: 07:31 مساءً
متابعة خاصة

اتهم عضو في مجلس النواب، التابع للشرعية، السلطة المحلية بمحافظة تعز، بأنها تتعامل مع التظاهرات المستمرة للشهر الثاني على التوالي، ب"لامبالاة"، مؤكدا في الوقت ذاته، أنها تمارس "انتقائية غريبة" ضد المتورطين بقضايا فساد. 

وقال عضو مجلس النواب علي المعمري، في تغريدات على تويتر، رصدها محرر "الحرف28" إن السلطة المحلية بمحافظة تعز تعاملت ب"لامبالاة" مع التظاهرات التي تضج بها المحافظة منذ شهرين، للمطالبة بمكافحة الفساد وتصحيح أوضاع المؤسسات،. 

وأوضح أن السلطة المحلية بالمحافظة، "تعاملت مع الحراك الشعبي بنوع من اللامبالاة، وفي أحسن الأحوال ذهبت تمارس انتقائية غريبة في التعامل مع ملف الفساد، من خلال إقالة بعض الفاسدين، وحماية البعض الآخر". 

واكد أن "تعز تتعرض لعقاب جماعي" وأنها "تنتظر مصفوفة معالجات جادة، وليس إصدار قرارات إقالة يغلب عليها طابع التشفي وتصفية الحسابات". 

‏المعمري أشار في تغريداته إلى قرار إقالة مدير مكتب الاعلام بالمحافظة نجيب قحطان، موضحا" بصورة أكثر غرابة تفاجئنا بقرار إقالة لأحد مدراء العموم على خلفية مقال انتقد فيه الحكومة". 

وفي وقت سابق من اليوم، اعلن عن قرار اصدره وزير الاعلام معمر الارياني، بناء على مقترح قدمه المحافظ ووافق عليه رئيس الوزراء، قضى بإقالة مدير مكتب اعلام تعز، نجيب قحطان، وتكلف مدير جديد للمكتب ينحدر إلى ذات منطقة المحافظ. 

ويقول قحطان ان سبب اقالته هو مقال له انتقد فيه صمت الحكومة عن تدهور الاقتصاد وانهيار العملة التي تجاوز سعرها ألف ريال للدولار الواحد، مطلع الاسبوع الجاري. 

وللشهر الثاني على التوالي، تتواصل المسيرات الشعبية المطالبة برحيل كامل لمسئولي السلطة المحلية بالمحافظة ومحاسبة الفاسدين وتحسين الاوضاع الخدمية والمعيشية. 

المسيرات قوبلت في الاسابيع الأولى بتجاهل تام من قبل مسئولي السلطة المحلية، لكن بعد ذلك عقدت اجتماعات عدة، تعهدت خلالها بإحالة الفاسدين إلى النيابة والقيام بإصلاحات واسعة لتوفير الخدمات بما فيها الكهرباء المنقطعة منذ بداية الحرب، الى جانب ضبط الاسعار. 

وفي الوقت الذي كان المحتجون ينتظرون فيه تحقيق وعود سلطة المحافظة، ذهبت الاخيرة إلى انتقاء بعض ملفات الفساد، حيث قرر المحافظ اقالة مديري النقل والكهرباء، ولاحقا مدير مكتب الضرائب واحالة ملفاتهم للنيابة، ومؤخرا مدير مكتب الاعلام، وهذا الاخير بسبب نقده للحكومة، حسب تصريح ادلى به لـ"الحرف28"، بينما تجاهل المحافظ مسئولين آخرين متهمين بالفساد، سربت وثائق من جهات رسمية - نشرها "الحرف28" في حينها - تثبت تورطهم بارتكاب جرائم فساد. 



Create Account



Log In Your Account