مسؤول حكومي: تلاعب الحوثيين بملف "صافر" سيقود العالم إلى كارثة غير مسبوقة
الجمعة 16 يوليو ,2021 الساعة: 10:00 مساءً
الحرف28- متابعات

اتهم وزير المياه والبيئة في الحكومة الشرعية المهندس توفيق الشرجبي، الجمعة، جماعة الحوثي باستخدام خزان "صافر" النفطي كورقة "ابتزاز سياسية".

 وقال الشرجبي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية (سبأ)، إن استمرار تلاعب مليشيا الانقلاب الحوثية بملف خزان صافر النفطي سيقود العالم إلى كارثة بيئية وإنسانية غير مسبوقة.

واضاف "رفض المليشيا المتكرر للمقترحات الأممية يؤكد استغلالها للخزان النفطي العائم قبالة سواحل الحديدة كورقة ابتزاز سياسية، دون اكتراث للتبعات البيئية والإنسانية الخطيرة".

وحذر من أن الكارثة ستطال أكثر من 7 مليون يمني على الأقل بشكل مباشر، ناهيك عن التأثيرات العميقة على النظام الإيكولوجي والصحي والاقتصادي للمنطقة والتي ستمتد لعقود.

وشدد على ضرورة قيام دول الإقليم مع الأمم المتحدة بالعمل من أجل تفادي أكبر كارثة إنسانية وبيئية في العالم جرّاء استمرار التهديد الذي يمثله الخزان المتهالك ورفض المليشيا الحوثية التعاون مع الأمم المتحدة ومنع وصول فريقها الفني لتقييم حالة الخزان وتحديد المتطلبات اللازمة لتفريغه من النفط دون تأخير.

وأشار إلى أن الحكومة اليمنية شكلت لجنة عليا للطوارئ للمتابعة المستمرة لهذا التهديد البيئي الخطير.

والخميس، اتهمت جماعة الحوثي تلأمم المتحدة بالتسبب في تأخير تنفيذ تقييم وصيانة خزان صافر.

وقالت الجماعة في بيان إن "مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع تعهد بتقديم خطة بديلة متوافقة مع اتفاقية صيانة وتقييم خزان صافر العائم، ولكننا فوجئنا بأنه سلم خطة جديدة تضمنت الخطة السابقة نفسها غير المطابقة للاتفاق مع تغيير تاريخ المستند فقط".

والناقلة "صافر" التي صُنعت قبل 45 عاماً وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، محمّلة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام قيمتها حوالى 40 مليون دولار، وهي مهجورة منذ 2015 وراسية قبالة ميناء الحديدة ولم تخضع لأي صيانة مذّاك ما أدّى الى تآكل هيكلها.

وتحذّر الأمم المتحدة من تسرّب نفطي من شأنه أن يدمّر النظم البيئية في البحر الأحمر، وأن يضرب قطاع صيد السمك وأن يؤدي إلى إغلاق ميناء الحديدة الذي يعد شريانا حيويا لليمن.

وخلال الأشهر الماضية، أجرت الأمم المتحدة مفاوضات مع جماعة الحوثي لكنها "وصلت إلى طريق مسدود" وفق بيان سابق للجماعة.

ويطالب الحوثيون بأن تقوم الفرق الأممية بفحص الناقلة وصيانتها فورا، لكن الأمم المتحدة قالت إنّ فرقها تخطط لإجراء زيارات لتقييم حجم الأضرار قبل بدء عملية الصيانة الفعلية.


Create Account



Log In Your Account