الاتحاد الأوروبي يدين هجمات الحوثيين
الخميس 02 سبتمبر ,2021 الساعة: 06:51 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أدان الاتحاد الأوروبي هجمات الحوثيين على السعودية، داعيًا أطراف الصراع في اليمن للانخراط البناء في الحوار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية، بيتر ستانو، في إحاطة إعلامية، إن هجمات الحوثيين ضد المؤسسات في السعودية تقوض حل الأزمة اليمنية.

وأضاف ستانو، أن "الاتحاد الأوروبي يعتقد أن الحل السياسي في اليمن هو الأمثل لأن الصراع لا يمكن حله عسكرياً ولهذا السبب ندعو الأطراف المعنية في النزاع إلى وقف الأعمال العدائية والدخول مباشرة في حوار بناء مع المبعوث الأممي".

 ويشهد اليمن منذ أيام تصعيدًا عسكريًا بعد أسابيع من الهدوء النسبي.

وهذا الأسبوع، أطلق الحوثيون 11 طائرة مسيرة وصاروخ باليستي باتجاه مناطق جنوب السعودية، وفق ما رصده محرر "الحرف28" من إعلانات للتحالف، نقلتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وفي وقت سابق الخميس، قالت رئيسة مجلس الأمن لشهر سبتمبر الحالي سفيرة ايرلندا في الأمم المتحدة، جيرالدين بيرن ناسون، إن هناك تعباً دولياً من حرب اليمن.

وأضافت ناسون في حوار مع صحيفة "العربي الجديد" اللندنية، أن عوائق كبيرة حالت دون التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في اليمن، على الرغم من الجهود القيمة التي قام بها المبعوث السابق للأمم المتحدة مارتن غريفيث. معربة عن قلقها من التطورات والهجمات في محافظة مأرب

وتبذل الأمم المتحدة منذ سنوات جهودا لوقف القتال في اليمن، وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن مبعوثها أخفق في تحقيق أي تقدم يذكر خصوصا على صعيد اتفاق استوكهولم الذي تم توقيعه في ديسمبر 2018 ومازال حبرا على ورق حتى الآن.

ومنذ ستة أعوام يشهد اليمن حرباً بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين، وطلب الرئيس الشرعي تدخل التحالف بقيادة السعودية الذين ضاعفوا المأزق بإنشاء تشكيلات مسلحة غير خاضعة للحكومة الشرعية ومساندة انقلاب آخر في عدن.

وفي الحرب المستمرة في البلاد، قتل عشرات الآلاف من المدنيين بينهم آلاف الأطفال والنساء، في حين بات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.


Create Account



Log In Your Account