خطيب مسجد يصف المحتجين في عدن بـ"المرتزقة" وقيادي جنوبي يفضح حجم مخصصاته الشهرية من الامارات
السبت 18 سبتمبر ,2021 الساعة: 06:49 مساءً
متابعة خاصة

وصف خطيب مسجد في العاصمة المؤقتة عدن، المحتجين، على تردي الأوضاع المعيشية والخدمية، والذين طالبوا برحيل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا، عن المدينة، بأنهم مرتزقة. 

وقال منير السعدي اليافعي، الخطيب المعروف بقربه من القيادي الموالي للامارات، هاني بن بريك، نائب رئيس المجلس الانتقالي المتهم بإدارة خلايا الاغتيالات في الجنوب راح ضحيتها أكثر من 200 شخصية سياسية ودينية وعسكرية وشخصيات اجتماعية وناشطين ، إن الذين خرجوا الى الشوراع للمطالبة برحيل قوات المجلس وتحسين الاوضاع المعيشية والخدمية، بأنهم مرتزقة، وان كل همهم هو بطونهم وفروجهم، حد تعبيره. 

واتهم اليافعي، في تسجيل صوتي سجل له خلال القائه خطبة الجمعة، المحتجين، بأنهم ينفذون اجندات لجهات وأحزاب. 

ولم يستبعد اليافعي، ان يكون المحتجين تابعين لمليشيا الحوثي وينفذون اجندته بهدف العودة الى  الجنوب. 

من جانبه، كشف القيادي في المقاومة الجنوبية، عادل الحسني، حجم المخصصات الشهرية التي يتسلمها الخطيب اليافعي من الامارات. 

وأوضح أن مخصص اليافعي الشهري من الإمارات يصل إلى 100 الف ريال سعودي، الى جانب اعتماد له حراسات امنية شخصية؛ فضلا عن صرف أطقم عسكرية له. 

واضاف الحسني ان اليافعي "متزوج 4 وعيال عدن لا زواج ولا راتب". 

وتشهد مدينة عدن احتجاجات شعبية واسعة لليوم السادس على التوالي، للمطالبة برحيل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا عن المدينة التي تسيطر عليها منذ عامين، كما تطالب بتحسين الاوضاع المعيشية والخدمية. 

وكان الانتقالي قد نفذ انقلابا على الشرعية في اغسطس 2019. 

وفي نوفمبر من العام ذاته، وقع المجلس الانتقالي والشرعية اتفاق الرياض رعته السعودية.

وجاء اتفاق الرياض كمعالجة للانقلاب، لكن المجلس ظل يرفض تنفيذ الشق العسكري والأمني من الاتفاق من حينها وحتى اللحظة، رغم ان الاتفاق حدد مهلة 45 يوما لتنفيذه، واكتفى بتنفيذ الشق السياسي المتمثل بالمشاركة في الحكومة التي اعلن تشكيلها في 18 ديسمبر الماضي. 



Create Account



Log In Your Account