"الانتقالي" يصدر قرارا بمنع التظاهرات في سقطرى (وثيقة)
الأحد 26 سبتمبر ,2021 الساعة: 07:27 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، الأحد، قررًا بمنع التظاهرات والوقفات الاحتجاجية في محافظة أرخبيل سقطرى.

وقالت ما تسمى اللجنة الأمنية في سقطرى التابعة للمجلس الانتقالي، إنها قررت منع أي مظاهرة أو وقفة احتجاجية تقام في المحافظة إلا بموجب تصريح من الجهات الأمنية التابعة لها.

وتوعدت باتخاذ "الإجراءات الصارمة" وفقًا لقانون حالة الطوارئ.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن منتصف سبتمبر الجاري حالة الطوارئ في جميع المحافظات الجنوبية، ودعا قواته إلى "الضرب بيدٍ من حديد على كل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار وإثارة البلبلة والقلاقل"، وفق كلمة متلفزة لرئيس المجلس عيدروس الزبيدي.

وجاء القرار عقب وقفة احتجاجية مخالفة لقرارات اللجنة الأمنية، التي اشترطت فيه على منضمي الوقفة الاحتجاجية " أن تكون الوقفة سلمية" وفي مكان يحدده المجلس الانتقالي، ولا تُرفع فيها أي شعارات معادية للتحالف العربي والقضية الجنوبية، وأن لا ترفع في الوقفة أي أعلام للحكومة الشرعية.


وتشهد سقطرى تظاهرات أسبوعية ضد المجلس الانتقالي الجنوبي ومطالبة بتحسين الوضع الخدمي والمعيشي.

وتعاني أرخبيل سقطرى من أزمات متراكمة وارتفاع في أسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية، في ظل غياب تام للدولة وعبث المسلحين الذين استقدمتهم الإمارات من خارج المحافظة.

وتسيطر قوات المجلس الانتقالي على أرخبيل سقطرى منذ يونيو 2020، بعد انقلاب عسكري على القوات الحكومية هناك، تحت تواطؤ القوات السعودية التي تبرر تواجدها بالأرخبيل بأنه دعمًا للحكومة الشرعية.

ومنذ السيطرة على الأرخبيل تتحدث تقارير عن شروع الإمارات في انشاء قواعد استخباراتية مع اسرائيل في الجزيرة فيما تقوم بنهب الجزيرة ونقل الطيور والاشجار النادرة الى ابوظبي ونهب الثروة السمكية.

وسقطرى، كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعا استراتيجيا في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي، قرب خليج عدن.


Create Account



Log In Your Account