برلماني : السلطة في تعز تحولت إلى ساطور فوق التجار لابتزازهم ليلا ونهارا
الأربعاء 08 يونيو ,2022 الساعة: 12:37 مساءً
متابعة خاصة


قال عضو مجلس النواب والمحافظة الاسبق لمحافظة تعز علي المعمري إن السلطة في المحافظة "تحولت إلى ساطور فوق التجار لابتزازهم ليلا ونهارا، وهو ما يراكم المخاوف لدى كل من يفكر في العودة إلى المدينة للاستثمار فيها". 

وأكد المعمري، في منشور له على فيسبوك، رصده محرر "الحرف28"، أنه "مع هذه الكلفة الاقتصادية والإنسانية للحصار المفروض على تعز من الحوثيين، هناك في المدينة من لا يكترث للأمر، ويصر على مضاعفة المعاناة عبر تطفيش التجار ورؤوس الأموال". 

واتهم المعمري، المسؤولين في قيادة السلطة المحلية ومديريات المدينة بالاصرار على إرسال بلاطجتهم لملاحقة التجار، وابتزازهم عبر فرض إتاوات وجبايات غير قانونية. 

وأكد أن إرسال المسؤولين للبلاطجة" يكشف أن هناك من لا يعنيهم أمر تعز، بقدر ما يهمهم استغلال مناصبهم للتربح من ورائها، وتكريس واقع الفساد، والعبث داخل المدينة". 

وقال :"بعد سنوات من الحصار الظالم كان يفترض أن السلطة المحلية شرعت في خطة لتطبيع الأوضاع، وبعث رسائل طمأنة لرأس المال لاستمالته في النهوض بالواقع الاقتصادي والتجاري للمدينة، إن لم يكن إنفاذا لمسؤولياتها في هذا الجانب، فعلى الأقل لتخفيف وطأة الحصار الحوثي، لكن ما يحدث هو العكس تماما". 

واستنكر البرلماني المعمري صمت الأجهزة الأمنية أمام" هؤلاء البلاطجة المنفلتين المدفوعين لابتزاز الناس في الأسواق"، مؤكدا أن صمتها،" أمر خطير يضعها في خانة التواطؤ مع هذه الممارسات؛ مالم تسارع لردعها وحماية الناس من ابتزازها المستمر". 

وتابع" نحن نخاطب العالم للالتفات لجريمة الحصار الحوثي، علينا أن لانترك شيئا خلفنا يضعنا في مربع الادانة، ويظهرنا كطرف هو الآخر غير مكترث للناس ومعاناتهم". 

يأتي ذلك، في ظل استمرار اعمال الابتزاز للتجار في تعز وفرض جبايات غير قانونية عليهم من قبل مسلحين يتبعون قيادات عسكرية او السلطة المحلية. 

وأمس، نفذ تجار تعز اضرابا عن العمل، بسبب استمرار اعمال البلطجة ضدهم وفرض الجبايات غير القانونية. 

وعلق بعض التجار لافتات على محلاتهم تطالب بضبط العصابات وفي مقدمتهم المدعو صهيب المخلافي.



Create Account



Log In Your Account