البرلمان العربي يُحذر من خطورة تأخير إنقاذ خزان صافر
الأحد 26 يونيو ,2022 الساعة: 03:36 مساءً
متابعة خاصة

حذر رئيس البرلمان العربي عادل العسومي، من مخاطر كارثية وشيكة لتسرب أو غرق أو انفجار ناقلة النفط صافر الراسية قبالة مدينة الحديدة. 

وتحمل الناقلة صافر، على متنها 1.14 مليون برميل نفطي، وترفض مليشيا الحوثي السماح بتفريغها لتفادي كارثة انفجارها او غرقها. 

وقال العسومي في بيان له، ان تعنت مليشيا الحوثي وعدم السماح بدخول الفريق الاممي لصيانتها، يهدد بحدوث أكبر كارثة بيئية وإنسانية واقتصادية وخيمة تتخطى آثارها اليمن. 

وأكد أن الناقلة تشكل تهديداً خطيراً للأمن والسلامة البيئية في الدول المُطلة على البحر الأحمر. 

وشدد رئيس البرلمان العربي، على ضرورة التحرك الدولي الفوري والعاجل بممارسة مزيداً من الضغط على مليشيا الحوثي لوقف تلاعبها بالملف واستخدامه مادة للضغط والابتزاز السياسي والتعامل معه كرهينة والسماح للفريق الأممي بالصعود للناقلة وتقييم وضعها الفني وتفريغ الناقلة، التي باتت تمثل تهديد حقيقي لحركة الملاحة الدولية. 

وأهاب رئيس البرلمان العربي، بالأمم المتحدة بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان منع تسرب النفط ونقله لمكان آمن أو الاستفادة منه لصالح الشعب اليمني..داعياً المجتمع الدولي للمساهمة العاجلة لدعم هذه المبادرة، والعمل الجاد لإنقاذ الموقف المتأزم الذي ينذر بكارثة. 

ومؤخرا أكدت الأمم المتحدة أن كافة العوائق السياسية والأمنية واللوجيستية أمام عملية البدء في نقل النفط من الناقلة "صافر" الراسية قبالة سواحل الحديدة إلى سفينة جديدة زالت ولم يتبق سوى جمع 20 مليون دولار لتنفيذ العملية، وفق صحيفة الشرق الأوسط. 

وحول بدء عملية النقل، أوضح منسق الشؤون الإنسانية أنه في حال"حصلنا على التمويل نحتاج 9 أسابيع من بدء العملية لنقل النفط إلى باخرة جديدة، أما عملية شراء الباخرة المؤقتة للاحتفاظ بالنفط لدينا مجموعة من الخيارات، وهذا ليس معوقاً، وبالنسبة للمرحلة الثانية في يوليو (تموز) سنحدد الخيارات طويلة الأجل". 



Create Account



Log In Your Account