الحكومة تطالب بإلزام الحوثيين دفع مرتبات الموظفين من ايرادات ميناء الحديدة
الأحد 17 يوليو ,2022 الساعة: 04:58 مساءً
متابعة خاصة

طالبت الحكومة الشرعية بموقف أمريكي ودولي يلزم مليشيا الحوثي بدفع مرتبات الموظفين المدنيين من ايرادات المشتقات النفطية من ميناء الحديدة، بناء على اتفاق الهدنة. 

وأكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، خلال لقائه، المبعوث الأمريكي الى اليمن تيم ليندر كينج، أهمية وقف عبث المليشيا واستحواذها على مليارات الريالات المتحصلة من ميناء الحديدة والزامها بتوجيه تلك الموارد لدفع رواتب الموظفين في المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرتها. 

وناقش اللقاء التطورات في اليمن والجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن. 

وأكد وزير الخارجية على وقوف مجلس القيادة الرئاسي مع كافة الجهود الهادفة لتحقيق السلام في اليمن وانفتاح الحكومة على الحل السياسي وفقا للمرجعيات الثلاث. 

كما أكد استعداد الحكومة للتعامل بإيجابية مع كل ما من شأنه تخفيف التبعات الإنسانية عن كاهل المواطنين في كل مناطق اليمن دون مساومة قضية إنسانية بأخرى. 

الوزير ابن مبارك، شدد على أن قضية تعز واستمرار حصار الحوثيين للمدينة هي من كبرى القضايا الإنسانية التي يجب التعامل معها وحلها قبل الانتقال الى أي ملفات أخرى. 

وأوضح بن مبارك أن التعامل السلبي لمليشيا الحوثي مع هذه القضية وإصرارها على عدم رفع الحصار عن ملايين المدنيين يؤكد عدم جاهزية المليشيا لاستحقاقات السلام، ومقابلة المرونة التي تتعامل بها الحكومة بمزيد من التعنت والصلف وعرقلة جهود السلام. 

من جانبه أكد المبعوث الأمريكي دعم بلاده لمجلس القيادة الرئاسي والتزامها بمساعدة اليمن على الخروج من أزمته واحلال السلام والوقوف الى جانب وحدته وسيادته وسلامة أراضيه. 

وفي الأول من أبريل الماضي، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، موافقة الشرعية والحوثيين على هدنة لمدة شهرين دخلت حيز التنفيذ مساء اليوم التالي، قبل أن يعلن مطلع يونيو موافقة الطرفين على تجديدها لشهرين إضافيين بنفس الشروط والاحكام. 

الهدنة جاءت ضمن مبادرة للمبعوث الأممي، شملت السماح بإعادة فتح جزئي لمطار صنعاء المغلق منذ 2015، بمعدل رحلتين اسبوعيا إلى عمّان والقاهرة، ودخول 18 سفينة نفطية إلى ميناء الحديدة (غرب)، وصرف الحوثيين لمرتبات الموظفين المدنيين في مناطق سيطرتهم، من عائدات سفن النفط. 

كما شملت الهدنة الاتفاق على فتح الطرقات والمعابر في مختلف المحافظات وفي مقدمتها محافظة تعز التي تفرض عليها المليشيا الحوثية حصارا خانقا للعام الثامن على التوالي، لكن المليشيا المدعومة من ايران ترفض حتى اللحظة تنفيذ ما عليها من بنود اتفاق الهدنة بما في ذلك فتح الطرقات في تعز وبقية المحافظات، وقابل ذلك تنفيذ الشرعية ما عليها في بنود الهدنة. 



Create Account



Log In Your Account