الاتحاد الأوروبي يأسف لرفض الحوثيين مقترح فتح طرق تعز
الثلاثاء 19 يوليو ,2022 الساعة: 01:45 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أعرب الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، عن أسفه لرفض الحوثيين للمقترح الأخير للمبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ حول إعادة فتح الطرق خاصة حول تعز.
وقال المتحدث الرسمي للاتحاد الأوروبي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لويس بوينو، في بيان اطلع عليه الحرف28 إن "إعادة فتح الطرق تمثل عنصرا إنسانيا جوهريا للهدنة إلى جانب شحنات الوقود عبر ميناء الحديدة والرحلات التجارية من وإلى صنعاء".
وحث الاتحاد الأوروبي الحوثيين على إعادة النظر في مقترح المبعوث الخاص للأمم المتحدة والقبول به.
وكان المبعوث الأممي هانس غروندبرغ قد أبلغ مجلس الأمن الاثنين الماضي بأن الحوثيون رفضوا مقترح فتح طرق محافظة تعز.
ومنذ بدء الهدنة قدّم غروندبرغ مقترحين لفتح الطرق المغلقة في تعز ومحافظات أخرى لكنهما لم يحظيا بقبول لدى الحوثيين.
وأخفقت جولتان من المباحثات نظمتهما الأمم المتحدة في العاصمة الأردنية عمان بين الحكومة والحوثيين منذ مطلع الشهر الماضي في التوصل إلى توافق حول ملف المعابر الشائك، إذ يتمسك الحوثيون بمقترح أحادي يتضمن فتح طرق ثانوية إلى تعز، بينما تصر الحكومة على فتح الطرق الرئيسية التي كان المواطنون يسلكونها قبل اندلاع الحرب في 2015.
ودعا الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف إلى القبول بتمديد آخر للهدنة لستة أشهر بعد ٢ أغسطس. لافتًا إلى أن "هذا ما يرغب به اليمنيون ويستحقونه بعد المعاناة الطويلة من النزاع".
وقال بوينو، إن الهدنة أدت إلى كسر الجمود الدبلوماسي وعادت بفوائد ملموسة غير مسبوقة على اليمنيين، ويجب عدم إضاعة هذا الزخم.
وأكد الاتحاد الأوروبي على دعمه الكامل لجهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة والتي تهدف إلى إنهاء النزاع في اليمن.
والاثنين، قالت وكالة "رويترز" إن الأمم المتحدة تضغط على الأطراف المتحاربة في اليمن للاتفاق على تمديد الهدنة لستة أشهر.
ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين، قولهما إن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانز جروندبرج يتعين عليه معالجة شكاوى الجانبين قبل موافقتهما على تجديد إضافي للهدنة القائمة منذ شهرين والتي بدأ سريانها لأول مرة في أبريل نيسان.
وكانت الهدنة دخلت حيز التنفيذ في الثاني من نيسان/ابريل بوساطة من الامم المتحدة، قبل أن يتم تمديدها إلى مطلع أغسطس/آب المقبل.
وفي ظل المساعي الأممية والأمريكية لتمديد الهدنة، يرفض المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران تمديدها واعتبروها بأنها "تجربة صادمة ومخيبة للآمال ولا يمكن تكرارها في المستقبل"، وفق بيان لما يسمى المجلس السياسي الأعلى للحوثيين السبت الماضي.
وتتضمن الهدنة أربعة بنود تتمثل في وقف شامل لإطلاق النار، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء كل أسبوع.
كما تتضمن البنود أيضاً عقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز، وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.
وكانت السعودية قادت تفاهمات مع الحوثيين في العاصمة العمانية مسقط لتنفيذ الهدنة منحت خلالها المليشيات جميع مطالبها الخاصة بتدفق المشتقات النفطية وفتح مطار صنعاء بينما جعلت من ملف حصار تعز بند للتفاوض.


Create Account



Log In Your Account