الحكومة للمبعوث الامريكي : يجب حل قضية تعز قبل الانتقال إلى أي ملفات أخرى
الثلاثاء 16 أُغسطس ,2022 الساعة: 05:42 مساءً
متابعة خاصة

أكدت الحكومة الشرعية على أن قضية تعز هي من كبرى القضايا الإنسانية التي يجب التعامل معها وحلها قبل الانتقال إلى أي ملفات أخرى. 

وشددت الحكومة على لسان وزير الخارجية احمد بن مبارك خلال لقائه اليوم بالمبعوث الامريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ، على أهمية تنفيذ كافة بنود الهدنة الأممية ، وضرورة فتح المعابر في مدينة تعز وبقية المحافظات. 

وأشار ابن مبارك الى استمرار مليشيات الحوثي في انتهاك الهدنة وعدم التزامها بتنفيذ ما ورد في بنودها. 

وأكد وزير الخارجية ان الحكومة اليمنية تتعامل بإيجابية مع كل مقترحات الأمم المتحدة حرصا منها على تخفيف معاناة شعبها. 

هذا، وجاء اللقاء لمناقشة التطورات الاخيرة والجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن وفقا للمرجعيات المتفق عليها. 

من جانبه أكد المبعوث الأمريكي دعم بلاده لمجلس القيادة الرئاسي والتزامها بمساعدة اليمن على الخروج من أزمته وإحلال السلام والوقوف إلى جانب وحدته وسيادته وسلامة أراضيه. 

ويأتي هذا اللقاء ضمن جولة جديدة للمبعوث الامريكي إلى المنطقة، حيث التقى خلال الأيام الماضية مسؤولين عمانيين واماراتيين بهدف تثبيت الهدنة وصولا الى سلام دائم في البلاد التي تشهد حربا واسعة منذ مطلع 2015، بسبب انقلاب مليشيا الحوثي على السلطة بصنعاء في سبتمبر 2014. 

ولم تحقق الهدنة التي بدأت مطلع أبريل الماضي وتم تجديدها في يونيو لشهرين إضافيين، أي تحسن في الوضع الانساني رغم سماح الحكومة الشرعية بفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء، وفق تقارير حقوقية دولية، وذلك نتيجة رفض المليشيا الحوثية تنفيذ بنود الهدنة. 

وكانت الهدنة قد الزمت الحوثيين صرف مرتبات الموظفين المدنيين من ايرادات المشتقات النفطية التي تدخل خلال الهدنة من ميناء الحديدة إلى جانب فتح الطرقات في تعز والتي يفرضون عليها حصارا خانقا منذ اكثر من سبعة اعوام. 

وأمس، قال المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، في احاطة له امام مجلس الامن الدولي، إن ملف فتح الطرقات بتعز لم تحقق أي تقدم. 

لكنه اكد أن الأطراف اتفقت على الاستفادة من الشهرين المقبلين لمواصلة المفاوضات للتوصّل إلى اتفاق هدنة موسَّع بحلول الثاني من تشرين الأول/أكتوبر. 

وأكد أن الاتفاق الموسع سيشمل "عناصر إضافية تحمل المزيد من الإمكانيات لتحسين الحياة اليومية لرجال ونساء اليمن" 

وكشف عن اتفاق الأطراف على "الاجتماع ضمن مجموعة عمل فنِّية لإنشاء غرفة تنسيق مشتركة تدعم لجنة التنسيق العسكرية بإدارتها للحوادث من خلال خفض التصعيد على المستوى العملياتي" .



Create Account



Log In Your Account