الحوثيون يتهمون "التحالف" باحتجاز سفينة محملة بالوقود كانت في طريقها إلى ميناء الحديدة
الجمعة 20 يناير ,2023 الساعة: 07:01 مساءً
متابعة خاصة

اتهمت مليشيا الحوثي، الخميس، التحالف العربي باحتجاز سفينة مشتقات نفطية كانت في طريقها إلى ميناء الحديدة الخاضع لسيطرتهم غرب اليمن.

وقال المتحدث باسم شركة النفط الخاضعة لسيطرة المليشا في صنعاء "عصام المتوكل" في تدوينة على "فيسبوك"، إن قوات التحالف العربي ‏تستمر بالقرصنة على سفن الوقود وانتهاك الهدنة المعلنة بقيامها اليوم باحتجاز سفينة البنزين "سي هارت" واقتيادها إلى منطقة الاحتجاز".

وأضاف، أن السفينة احتجزت رغم تفتيشها وحصولها على التصاريح الأممية.

وأوضح، أن ذلك يعد انتهاكا غير مبرر سواء قبل إعلان الهدنة أو أثناءها".

ودعا المتوكل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، إلى "وضع حد لهذه التجاوزات".

وفي وقت سابق من يوم الخميس أعلنت شركة النفط في صنعاء، وصول سفينتي البنزين الإسعافيتين "سي ادور" و"سندس" المحملتين بنحو 65 ألف طن من الوقود إلى ميناء الحديدة، عقب 30 يوما من الاحتجاز لدى التحالف، حسب متحدث الشركة.

ويأتي ذلك غداة اتهام مليشيا الحوثي للتحالف باحتجاز سفينة الديزل الإسعافية "ديتونا" التي تحمل 29934 طنا بعد يوم من حصولها على تصريح من آلية الأمم المتحدة للتفتيش والتحقق "أنفيم" بالدخول إلى ميناء الحديدة.

ومساء السبت الماضي، أعلن المبعوث الأممي هانس غروندبرغ بدء سريان الهدنة التي تتضمن إيقاف العمليات العسكرية الهجومية برا وبحرا وجاً داخل اليمن وعبر حدوده، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء كل أسبوع، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.

الجدير بالذكر، أن ميناء الحديدة يستقبل شهريا بحدود عشر سفن وقود، تصل عوائدها إلى المليارات وتذهب بكاملها إلى مليشيا الحوثي، التي ترفض صرف رواتب الموظفين رغم تعهداتها المستمرة بدفع مرتبات موظفي الدولة، وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين، منذ اتفاق ستوكهولم.


Create Account



Log In Your Account