مغردون يتساءلون عن مصير السياسي المختطف لدى الحوثيين "محمد قحطان"
الخميس 06 أبريل ,2023 الساعة: 11:27 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

تصدر وسم #الحرية_لقحطان تعليقات المغردين في اليمن بمناسبة مرور ثماني سنوات على اختفاء البرلماني اليمني والقيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح محمد محمد قحطان. 

وتظاهر مئات اليمنيين قبل أيام قليلة في ساحة "الحرية" وسط مدينة تعز في جنوب غرب البلاد للمطالبة بإطلاق سراح القحطان. 

واختطف قحطان من قبل مليشيا الحوثي في عام 2015، وذلك بعد فترة وجيزة من تنفيذها انقلاب على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر /أيلول 2014. 

وقد تفاعل كثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن مع وسمي "#الحرية_لقحطان" و"#FreeQahtan". 

وطالب المغردون، بحسب رصد اجراه موقع شبكة بي بي سي البريطانية، بالكشف عن مصير قحطان بعد نحو 8 سنوات على اختفائه. 

يقول يوسف حازب في تغريدة إن "قحطان يتعرض لجريمة مركبة"، وطالب بالإفراج عنه. 

وأعربت عائشة صالح عن "استغرابها من موقف المنظمات الأممية والدولية في قضية احتجاز محمد قحطان للسنة الثامنة على التوالي". 

واعتبر نايف البخيتي أن "حجم التضامن الكبير مع قضية قحطان يؤكد أهميته لوطنه"، وأكد أن "استمرار إخفائه خسارة لليمن". 

ويستذكر سليمان العسيري في تغريدته "حادثة اختطاف قحطان من قبل مسلحي جماعة الحوثي" ويروي تفاصيلها. 

وتسرد ليزا المفلحي بعضاً من "محطات تاريخ السياسي محمد قحطان". 

ويصف هائل الشراري اختفاء محمد قحطان منذ ثماني سنوات بأنه "سلوك إجرامي غير مسبوق وانتهاك صارخ للإنسانية ولكل الأعراف والقوانين والأخلاق". 

وتنتقد سمية حسن "استمرار احتجاز قحطان" باعتباره يؤكد على "عدم قدرة الحوثيين على التحول إلى مكوّن سياسي وطني يؤمن بقيم التعايش والحوار ويساهم في إحلال السلام في البلاد". 

نبذة عن القحطان حتى اختفائه
يبلغ القحطان من العمر 65 عاماً، وكان ممثل حزب الإصلاح في الحوارات التي كان يشرف عليها المبعوث الأممي جمال بن عمر بين القوى السياسية والحوثيين. 

يحمل القحطان شهادة البكالوريوس من كلية الشريعة والقانون بجامعة صنعاء، وعمل مدرساً في تعز في سبعينيات القرن الماضي. 

وبحسب تقرير لمنظمة لهيومان رايتس ووتش الحقوقية، فإن جماعة الحوثيين اختطفوا القيادي الإصلاحي وعضو الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للإصلاح محمد قحطان في 4 أبريل /نيسان عام 2015 بعد فرض إقامة جبرية عليه لعدة أيام. 

وكشفت منظمة العفو الدولية في بيان لها عام 2016 أن محمد قحطان "محتجز في ظروف سيئة ومعرض للتعذيب، وأن حالته الصحية قد تتدهور بسبب إصابته بمرض السكري". 

وفي نهاية الشهر الماضي، توصّل طرفا الصراع في اليمن إلى اتفاق يقضي بإطلاق مجموعة جديدة من الأسرى والمحتجزين لدى كل من الحكومة اليمنية ومليشيا الحوثي، برعاية من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر. 

وتنص الصفقة، التي استغرق التفاوض بشأنها عشرة أيام، على إطلاق سراح 887 محتجزاً والعودة إلى الاجتماع مجدداً في شهر مايو/أيار القادم لاستكمال تنفيذ بقية الاتفاق



Create Account



Log In Your Account