تراجع كبير في الاقبال على مزاد البنك المركزي لبيع الدولار
الخميس 13 أبريل ,2023 الساعة: 08:42 مساءً
الحرف28 - خاص

شهد المزاد الاخير الذي أعلن عن البنك المركزي اليمني بالعاصمة المؤقتة عدن عن تراجع كبير في الاقبال على شراء الدولار. 

وحسب بيان البنك اليوم، فإن المزاد الذي بلغ 50 مليون دولار، لم تتجاوز نسبة تغطية فيه 17 بالمائة. 

وذكر البنك ان اعلى سعر في المزاد بلغ 1183، فيما بلغ ادنى سعر 1169 وهو السعر الذي رسى عليه المزاد. 

واضاف أن عدد المشاركين بالمزاد 4 مشاركين قدموا 6 عطاءات بمبلغ 5 مليون و224 الف دولار، قبلت جميعها. 

ويقوم البنك المركزي، منذ اكثر من عام، بعرض مزاد لبيع العملة الاجنبية مرة واحدة كل أسبوع، في خطوة تهدف إلى تخفيف الضغط على طلب العملة الصعبة وبالتالي الحد من التلاعب بسعر العملة المحلية. 

ومنذ بداية الحرب، يشهد الاقتصاد اليمني وبالاخص العملة المحلية انهيارا مستمرا. 

لكن الانهيار وصل ذروته أواخر العام 2020، بوصول سعر الريال الى أكثر من 1700 ريال للدولار الواحد قبل ان يتحسن سعره إلى حدود 800 ريال للدولار وهو التحسن الذي لم يستمر سوى بضعة أسابيع ليتراجع بشكل تدريجي ويتأرجح صعودا وهبوطا بين 1200 و1230. 

ورغم الوديعة السعودية في21 فبراير 2023، البالغة مليار دولار للبنك المركزي اليمني، الا ان العملة لم تشهد اي تحسن ملحوظ. 

وكان سعر الصرف مستقرا قبل الحرب عند 214 للدولار الواحد. 

ويرجع انهيار العملة إلى أسباب عديدة أهمها وأبرزها عجز الحكومة عن استعادة تصدير الغاز المسال وإعادة نشاط جميع حقول انتاج النفط، بسبب قيود فرضتها دول ذات نفوذ بالصراع اليمني. 

وحسب بيانات ميزانية 2014، فإن صادرات النفط والغاز كانت تمول ميزانية الدولة بنحو 75٪. والتي تبلغ 14.5 مليار دولار. 

وفي حال سمح للحكومة بتصدير الغاز، فإن العائدات ستبلغ ضعف ميزانية الدولة الحالية، حيث تبلغ ميزانية هذا العام أكثر من 4 مليار دولار، وهذا ما سيمكن الحكومة من تحسين الاقتصاد بشكل كبير وإعادة سعر العملة المحلية إلى مستويات قريبة مما كانت عليه قبل الحرب على أقل تقدير. 



Create Account



Log In Your Account