بعد سنوات من التعذيب في سجون الحوثي... صحافيون حُكِم عليهم بالإعدام يتنفسون هواء الحرية
الإثنين 17 أبريل ,2023 الساعة: 01:06 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

تنفس أربعة صحافيين يمنيين صدرت بحقهم أحكام بالإعدام، هواء الحرية، بعد ثماني سنوات في سجون جماعة الحوثيين في صنعاء، 

واطلق سراح الصحفيين الاربعة امس الاحد، اليوم الثالث والاخير لسريان صفقة تبادل الأسرى، . 

والصحافيون الاربعة هم : أكرم الوليدي وتوفيق المنصوري وحارث حميد وعبد الخالق عمران، اطلق سراحهم ضمن المرحلة الثالثة والأخيرة من صفقة التبادل، الموقع عليها بين الحكومة، والحوثيين في سويسرا الشهر الماضي. 

ووصل الصحافيون إلى مطار تداوين في محافظة مأرب على متن طائرة تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى جانب عشرات من الأسرى العسكريين والمدنيين المختطفين. 

وفي 11 إبريل/ نيسان 2020، أصدرت محكمة خاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء حكماً بإعدام الصحافيين الأربعة، ما أثار تنديداً واسعاً على المستويين المحلي والدولي. 

وخلال سنوات السجن، فقد الصحافيان توفيق المنصوري وعبد الخالق عمران أبويهما ووالدتيهما وهم ينتظرون لقاء ولديهما القابعين في سجون الحوثيين، في واحدة من المواقف المؤثرة التي ظلت عنواناً لمعاناة أسر الصحافيين المختطفين. 

واختطف الصحافيون الأربعة مع عدد من زملائهم في 9 يونيو/ حزيران 2015 من أحد فنادق صنعاء، واقتيدوا إلى مكان مجهول، قبل أن يتنقلوا بين عدد من السجون ويتعرضوا لأصناف من التعذيب الجسدي والنفسي. 

ولا يزال مصير ثلاثة صحافيين مجهولاً في سجون الحوثيين، وهم وحيد الصوفي ومحمد الصلاحي ومحمد علي الجنيد. 

وفيما يواصل المجلس الانتقالي الجنوبي المطالِب بالانفصال اعتقال الصحافي أحمد ماهر، ما يزال مصير الصحافي محمد قائد المقري، المختطف من قبل تنظيم "القاعدة" بحضرموت منذ 2015 مجهولا، وكذا الصحافي علي محسن أبو لحوم المعتقل في سجون السعودية. 

وسجلت تقارير حقوقية مقتل نحو خمسين صحافياً يمنياً منذ عام 2011 حتى ديسمبر/ كانون الأول 2022، آخرهم المصور فواز الوافي بتعز وصابر الحيدري بعدن، وسُجلت هاتان الحالتان ضد مجهول



Create Account



Log In Your Account